النتائج 1 إلى 3 من 3

قصة حب نجوم طيور الجنه

البارت السّادس عَشر وطلعوا وركبوا السيارة مَع السواق وراحوا للمطعم واوَل ما وصلَوا رغد:واااااوَ المطعم مرة حَلُووو وليد:هادا بس شَكْلَو الْخَارِجي بس لَو دختي راح تنجني رغد:لِيه ؟ وليد :لانَّو ...

  1. أحلى vip

    افتراضي قصة حب نجوم طيور الجنه

    البارت السّادس عَشر
    وطلعوا وركبوا السيارة مَع السواق وراحوا للمطعم
    واوَل ما وصلَوا
    رغد:واااااوَ المطعم مرة حَلُووو
    وليد:هادا بس شَكْلَو الْخَارِجي بس لَو دختي راح تنجني
    رغد:لِيه ؟
    وليد :لانَّو شَكْلَو مِن دَاخَل احلَى مِن الْخَارِج مررررة جناااانَّ
    رغد:ياااااي حمسِتني كتيييير خلنونا ندخل بدي اشوفو
    امل :طيب عَلَى مهَلك لِيش هِيك مسِتعجلة
    رغد :امممم ما بعرف بس فِيني فضول اعرف بسرعة كَيْف شَكْلَو مِن الدَّاخِل
    الكُلّ :ههههه
    رغد:شو فِيكَم عم تضَحِكوا انَّا ماحكيت شيء بضَحِك
    عصومي :يعَني مسويه حالك ما بتَعَرُّفُي اكيد نضَحِك عَلِي هههه
    رغد:شووووو؟
    وليد:عيب عيب ما برضى حدا يضَحِك عَلَى حبيبتي
    رغد:ايوه هادا حبيبي مو انَّتوا .. ومدت لسانَّها عَلَى عصومي ؟
    اسامة :ياعيني يا حركات ؟
    ديمة :يعَني بدك تضلَوا هُون ما بدكَم ندخل ؟
    امل :اي كَلاَم ديمة صح خلَونا ندخل انَّا تعبت مِن الَوقف هِيك تَحْت الشمس الحار خلاص طبخت
    اسامة:يلا خونا ندخل كُلّ شيء ولا تعب امولتي
    امل خجلت لما سمَعتوا يَقول امولتي
    ديمة تهمس لامل باذنها :شفتي حكيتلك انَّو ما راح يصبر وكُلّ شوي راح يَقولك كَلِمَة حلْوَة وما راح يصبر اكثر الَّا وهُو مَعترفلك بحبو
    امل بخجل :عَنجد
    ديمة :اه شو مالك ماعم تصدقيني
    امل :امبلا بصدقك
    الكُلّ دخل المطعم ما عدا ديمة وامل
    عصومي ينادي :امل ديمة تعالَوا
    ديمة :حاظر هَلا جايين ومسكت ايد امل وحكت لا تخلي هادا الْمَوْضُوع يشغل بالك اخلي هادا مَع مرور الَوقت اوَكي
    امل وهِي ماسكة ايد ديمة :اوَكي
    امل فِي نفسها :شكرا ديمة رجعتي لي الَّامل مِن جَديد عَنجد انَّتي صديقة بتسِتحق التقَدير
    ودخلَوا المطعم وتغدوا وبَعْد م خلصوا
    عصومي :اااه شبعت
    رغد:وانَّا كَمانَّ يسلمووو حبيبي ع الدعوة
    وليد:اللَه يسلمك .. ولَو انَّتي حبيبتي وتسِتاهَلُي اكثر مِن هِيك قلبووو
    رغد خجلت
    وليد:بس ما برضى تحكي بس يسلمووو لازم اجرة
    رغد باسِتغراب :كَيْف؟ ما فهمت؟
    وليد :عَني بدي شيء بدل الغداء
    رغد:شووو ؟بس انَّتا حكيت انَّو الغداء عَلَى حسابك ما حكيت انَّو بدك بدل ؟؟
    وليد :لا تخافِي هُو شيء بسيط جدا
    رغد:وشو هُو؟
    وليد :بدي احلَى بوسة مِن يا عسل
    رغد :بس ما طلبت شيء
    وليد اشر عَلَى خدو وحكى:يلا بدي البوسة
    رغد:هَلا
    وليد:ايوه
    رغد:بس هُون فِيه الشباب
    وليد :بعرف
    رغد:دامك بتَعْرُف كَيْف بدك ابوسك هُون قَدامهم
    وليد:عادي وكُلّ واحِد يعَمِل هِيك مَع حبيبتو
    رغد :متل مَيْن
    وليد :متل اسامة وامل وعصومي وديمة
    اسامة وامل خجلَوا اما عصومي وديمة حكوا بنف الَوقت
    عصومي وديمة :شو ومي نحكى انَّو احنا بنحب بعض ... بَعْدين ناظروا بعض ونزلَوا راسهم هم خجلانَّين
    وليد :شفتوا انَّكَم بتحبوا بعض لَو كَانَّ ما بتحبو بعض ما كَانَّ حكيتوا بنف الثانَّية وكَانَّكَم توام
    ديمة بخجل : صدفة بس وهادا مو دليل يثبت انَّو احنا بنحب بعض
    وليد :نشوف .. رغد ما بدك تبوسيني
    رغد نزلت راسها وما حكت شيء
    وليد :خلاص بزعل .. ووقف مِن الكرسي
    رغد بخجل :لالَّا خلاص
    وليد :شو هُو خلاص ؟
    رغد بخجل كتيير :خلاص ببوسك كُلّ شيء ولا زعلك يالغالي .. وجت بجنبو ورفعت رجلَها لانَّو هُو كَانَّ واقف وهُو كَمانَّ اطول مِنها وباسِتو احلَى بوسة
    وليد طار مِن الفرحة

    وعَلَى فكرة هم فِي جناح خاصّ فِي المطعم وانَّتو اكيد بتَعَرُّفُوا انَّو دايما فِي المطاعم اجنحة خاصّة

    عصومي :يااااي اشكَالكَم بتهبل وانَّتو خجلانَّين
    ديمة :اللَه يدوم المحَبة بَيْنكَم
    اسامة شاف الساعة ولقاها 3 ونص
    اسامة :ياشباب خلَونا نصلي العصر وبَعْدين نروح للسوق
    الكُلّ:يلا
    وصلَوا وراح للسوق سوبر ماركيت
    ديمة :كَانَّ بدها تخلي امل واسامة لحالَهم
    ديمة :شو رايكَم نفترق هُون
    وليد :انَّا موافق
    عصومي واسامة ورغد :واحنا موافقين
    وليد :حط ايدو عَلَى كتف رغد وحكى :انَّا بدي اروح مَع رغودي
    ديمة مسكت ايد عصومي :وانَّ ابدي شغلة مِن عصوم
    اسامة :خلاص انَّا وامل كع بعض
    امل بنفسها :ااا ياربي شو هاي البلشة بس مِن يدري يمكن اسامة يعترف لي ياااااي
    نروح لعصومي وديمة
    ديمة كَانَّت مسكة يد عصومي بَعْدين فكتها ووقفت
    عصومب :ديمة شو هِي الشغلة الي بدك مِني ؟
    ديمة وشعرها مغطي عيونها وتحكي بنبرة حزن :عصومي شو هُو السوال الي كَانَّ بدك تسالَو الْيَوْم بالصبح قَبْل الفطور
    عصومي ارتبك وما عرف شو بدو يَقول لَها
    عصومي :ااا .. وبَعْدين خطر ببال عصومي سوال .. كَانَّ بس بدي اسال انَّو ميلاد رغد قرب وكَانَّ بدي مِنك تساعديني فِي اختيار هديه لَها لانَّي انَّا ما بعرف شو هُو الشيء الي يناسب رغد
    ديمة رفعت راسها :اها ولا يهمك راح اساعد ..بَعْدين حكت بقلبها بعرف انَّو هادا مو هُو الشيء الي كَانَّ بدك تحكيه لي بس لازم اصبر ... عصومي شو رايك نشتري لرغد هَلا الَهدية
    عصومي فِي نفسة :اوَووه الحمد اللَه ما كشفتني
    ديمة :شو ما كحيت شو رايك
    عصومي :ااه موافق
    ديمة :يلا خلنا نروح
    عصومي :يلا
    نروح لرغد ووليد
    رغد ووليد كَانَّو بيمشوا وهم ما سكين بعض ويسولفو ويضَحِكوا بس فِيه حدا شافهم
    شو صديق رغد واسمو ماجد وهُو بمووووت بشيء اسمو رغد
    ماجد كَانَّ جالس يتمشى مَع صديقو مهند وشاف رغد
    ماجد يَوْم شافها فَتَح فمو للاخِر
    مهند:ماجد شو فِيك هِيك فاتح فمك لِيه شفت وحش
    ماجد سكت واشر عَلَى رغد
    مهند :شو ما فهمت
    ماجد :رغد رغد يا غبي
    مهند :رغد مَيْن
    ماجد :رغد الي كَانَّت بتدرس مَعانَّا بالروضة
    مهند :اها تذكرتها .. شوفِيها ؟
    ماجد:شفتها تمشي مَع ولد وكَانَّت ماسكتو وهُو ماسكها وتضَحِك مَعو
    مهند :طيب وشوفِيها يمكن حبيبها
    ماجد :شو انَّتا ما بتَعْرُف انَّا انَّا انَّا بحب رغد
    مهند:ااا بتحيبها
    ماجد:اه
    مهند:طيب هِي بتحبك ؟
    ماجد بثقة :اكيد
    مهند :طيب شو رايك تروح وتسلم عَلَيها وتشوف هادا الَولد الي مَعاها حبيبها ولا لا
    ماجد :اوَكي
    ماجد راح وجاء قَدام رغد احلَى بنتمل حالَو كَانَّو مو مِنتبه وصقع برغد هُو ورغد طاحوا بالَّارض
    رغد:اااه شو فِيك انَّتا ما .. وجت بتكَمل كَلاَمها بس شافتو وعرفت انَّو ماجد
    ماجد :ااخ بوجع اااه
    رغد بارتباك :م ي ن م م اج د
    ماجد عَامّل حالَو مسِتغَرِب :مَيْن رغودة
    رغد :انَّت ماجد مو ؟
    ماجد وقف وحت التراب مِن ثيابو :اه .. ومد يدو وحكى عطيني ايدك رغد عطتو ايدها وساعدها عَلَى الَوقوف
    رغد حت التراب مِن ثيابها وحكت :شكرا
    وليد :رغد :مِن هادا
    رغد :ااه نسيت اعرف هادا صديقي يَوْم كنت بالروضة ماجد .. ماجد هادا صديقي وليد
    ماجد وهُو ماد ايدو :اهَلُين انَّا ماجد تشرفنا
    وليد حس مِن نظراتو انَّو بحب رغد وبنفس الَوقت وليد عصب مِن رغد لانَّها حكت صديقي وهُو حبيبها
    وليد مد ايدو :هَلا انَّا وليد تشرفنا
    ماجد :كَيْفك رغودة
    رغد :مِنيحة وانَّتا كَيْفك ؟
    ماجد :الحمد اللَه تمام التمام بشوفتك يالقمر
    وليد عصب وما قَدر يسِتحمل ومسك ايد رغد وسحَبها وحكى :عَن اذنك
    ماجد ببرود :اللَه مَعك
    رغد :وليد حبيبي شو فِيك ؟
    وليد بعصبية :..........



    xXx p.miss bannǿǾŜђ xXx
    مديرة الْمُنْتَدَى



    ||اسمك الحقيقي ||**: بنونة بِنَانَّ
    ||مشاركاتك||**: 777
    ||نقاطي||**: 1082
    ||تاريخ الميلالَّاد||**: 21/10/1998
    ||تاريخ التسجيل||**: 19/03/2011
    ||عمرك||**: 12
    ||فِين ساكنة ؟||**: جدة
    ||عَمِلك|||**: مديرة


    مَوْضُوع: رد: قصة حب نجوم طيور الجنة الخميس ابريل 07, 2011 1:44 pm
    ولا يهمكَم تفضلَوا التكَملة
    البارت السّابع عَشر
    وليد بعصبية وهُو ماسك ايد رغد :تعي مي وبس
    رغد عصبت ووقفت وسحبت ايدها وحكت:وليد انَّتا شو فِيك مِن يَوْم شفت ماجد ونفسك تُغَيِّرت شو فِيه
    وليد نزل راسوا وحكى بنبرة حزن :رغد انَّا شو بالنسبة لك
    رغد بالسِتغراب :اكيد حبيبي وكَم لي مِن حبيب بهالدنيا
    وليد :اكيد
    رغد :طبعا اكيد .. بس شو ..لا يكون تشك فِيني ؟
    وليد بنبرة حزن :بصراحة ايوة
    رغد :شو وانَّا شو عَمِلت مِنشانَّ تشك فِيني ؟
    وليد :لِيه يَوْم عرفتيني عَلَى ماجد حكيتي انَّو انَّا صديقك ومو حبيبك
    رغد نزل راسها وحكت بخجل :بدك الصراحة لانَّو انَّا كنت خجلانَّة مِنو
    وليد عصب وحكي بعصبية :اه خجلتي مِنو وما خجلتي مِني ولا فكرتي شو راح يكون شعوري لما تُقَوِّلين صديقك كُلّ تفكيرك فِيه مو ؟
    رغد :ولَودي حبيبي شو هاي الكَلاَم .. انَّا ما حكيت شيء غلط ؟
    وليد بعصبة :لا تحكي حبيبي انَّا صديقك ومو حبيبك ولا شيء ولا بدي اشوفك مرة تانَّية ... وراح
    رغد مسكت ايد وليد وحكت بحزن:وليد حبيبي لحظة .. اسمَعَني
    وليد بعصبية : ما بدي اسمَع مِنك ولا شيء بَعْدي عَندي .. ورفع ايدو ودفها وطاحت رغد بالَّارض .. وحكى بحزن وبعصية انَّسي كُلّ شيء صار بَيْناتنا كُلّ شيء كُلّ شيء كُلّ شيء وراح
    رغد وهِي طايحة بالَّارض تكُلّم نفسها ودموعها عَلَى خدها :اه انَّ شو عَمِلت بحالي ياللَه كَيْف اخلي وليد يحبني متل اوَل ياربي اهئ اهئ
    وليد وهُو يمشي وحزن بعينو ويكُلّم نفسو :انَّا احَبها بس لِيش ما تقَدر مشاعري لِيش ؟
    نروح لامل واسامة
    امل واسامة كَانَّوا بتفرجوا عَلَى الملابس
    امل شات تيشيرت وعجبتها وجلسِت تشوفها وتشوف موديلَها وهِيك وبَعْدي التفت عَلَى اسامة وحكت والَّابتسامة بوجهها اسوم شو رايك بهاي .. وهِي ماسكة الَّتِيشيرت
    اسامة تفاجئ لما سمَع امل تُقَوِّلَه اسوم وفرح كتييير وحكى والَّابتسامة شاقة وجهه :حَلُوووة كتييير لانَّها للقمر يا قمر
    امل بخجل :يسلمووو هذا مِن ذوقك
    اسامة :اللَه يسلمك وحكى بقلبه وهُو بِنَاظرها : فديتك انَّا يالخجلانَّة
    اسامة :يلا يلا اشتريها قَبْل مايخذها حدا غَيْرك
    امل :اوَكي مثل مابدك
    اسامة ينادي البايع :لَوسمجت ممكن تعطينا هاي .. وهُو ياشرع الَّتِيشيرت
    البايع :حاضر واحضر الَّتِيشيرت واعطاه اسامة
    اسامة :شكرا
    البايع :العفووو ولَو هذا واجبي
    اسامة يعطي الَّتِيشيرت لامل :امل خذي شو فِيها كتيير لايقة عَلِيك
    امل :عَنجد
    البايع :يا انَّسة الي قَالَو السيد صحيح كتييير حلْوَة عَلِيك
    امل بخجل :شكرا
    واشتروا الَّتِيشريت وطلعوا مِن المحل وراحوا يتمشوا
    روح لعصومي وديمة
    كَانَّوا عصومي وديمة يمشون عصومي قَدام وديمة وراه وهم ساكتين والَهدوء عَامّ بَيْنهم
    ديمة تكُلّم نفسها:ياللَه لِيش هِيك نحنا ساكتين و. قطع كَلاَمها طفِي الَّانَّوار وصوت صفِيرة الَّانَّذار (الحريق)
    ديمة بخوف :شو فِيه
    الموظف ينادي بالميكروفون :تحذير تحذير هناك حرق الرَّجاء مِن السادة الكرام الَهدوء والخروج مِن المجمَع بانَّتظام وسنبذل قصار جهدنا فِي اطفاء الحرق واصلَاح العطل
    ديمة بخوف شديد :عصومي شو بنعَمِل
    عصومي مسك ايد ديمة وركض وهُو يحكي : ديمة لا تخافِي انَّا مَعك ولا تنسي كَمانَّ انَّو اللَه مَعانَّا
    ديمة وهِي تناظر عصومي باسِتغراب : مَعك وحق وحكت بقلبها :انَّتا خايف عَلِي ولا شو ؟
    نروح لامل واسامة
    اسامة : امل خليك ماسكة ايدي ولا تبَعْدي عَني
    امل :اوَكي
    نروح لَوليد
    وليد بقلبه وهُو خايف : ياللَه شو هادا الحظ رغد فِي الدور الْعَاشِر وانَّا جالس هُون لازم اروح انَّقذها بسرة

    فاصل
    عَلَى فكرة المتجر الي هم فِيه متكون مِن 10 ادوار رغد فِي الدور 10 ووليد فِي الدور 9 وامل واسامة فِي الدور 4 وعصومي وديمة فِي الدور 8

    عدنا
    نروح لرغد
    رغد ركضت بسعة وبدها تنزل بس اجاء واحِد ودفها بالغلط ووقعت عَلَى رجلَها ولتوى كاحلَها
    رغد بتالم :اه رجلي وحطت ايدها عَلَى رجلَها ايييي ياللَه كَيْف راح اخِرج هَلا ياربي ساعدني وَيْنك يا وليد لِيش تاخِرت ياللَه شو اعَمِل اهئ اهئ
    وليد يركض وهُو خايف :انَّ شاء اللَه ما يكون صار لَها شيء >>>> يقصد رغد
    وليد مانَّتبه لحارس الَّامِن ورجال الَّاطفاء يركض بسرعة بدو يصعد لدور الْعَاشِر مِنشانَّ ينقذ رغد اجاء حارس الَّامِن ومسكو وليد حكى بعصبية وحزن :اتركني اتكرني لازمِن انَّقذ رغد
    حارس الَّامِن : انَّت مجنون كَيْف اتركك والنيرانَّ تلتهب
    وليد :طيب لازم انَّقذر حبيبتي رغد
    حارس الَّامِن :خل هذا الَّامر عَلِينا واحنا بننقذها
    وليد :لااااااااا اتركني ودف حارس الَّامِن بِقُوَّة وطيحو بالَّارض وهُو صعد بسرعة الدور الَّاعَاشَر وبَعْد ما وصل لَو جلس ينادي بصوت عالي : رغد رغد حبيبتي فِينك
    رغد وهِي طايحة ع الَّارض مِن الَوجع وحكت بصوت خفِيف : وليد فِينك وبَعْد لحظات سمَعت صوت وليد ينادي عَلَيها رغد ناد لَه بصوت عالي : وليييييد انَّا هُون
    نرجع لَوليد
    وليد :ياللَه فِينها هَلا وسمَع صوت رغد ... هذا صوت رغد هادا يعَني انَّها هُووون وجلس يركض ويتبع مركز الصوت ووصل عَند رغد ولقاها طايحة بالَّارض وتتوجع وبايْن عَلَيها التعب وراح يركض لَها ورفعها بايدو بس ماوَقف يعَني وهُو جالس .. الظاهر انَّكَم فهمتوا المهم
    وليد بحزن :رغوه حبيبتي فِيك شيء ؟
    رغد فتَحْت عيونها شوي شوي وشافت وليد وحكت بابتسامة : وليد اشتقتلك
    وليد :وانَّا كَمانَّ اشتقتلك كتييييير المهم انَّتي مِنيحة
    رغد بتوجع:لا تخاف انَّا مِنيحة اه
    وليد بخوف :شو فِيك ؟
    رغد بتوجع اكثر :لا تخاف بس التوت رجلي
    وليد بخوف :شو ؟
    رغد : و
    قطع كَلاَمها وصول حارس الَّامِن
    حارس الَّامِن ينادي : لقَد عثرنا عَلَى فتاه وصبي ارجوا احضار مروحية الَّانَّقاذ

    يقصد بالمروحية الطيارة

    رجال الَّاططفاء :/حاضر
    نرجع لعصومي وديمة
    عصومي بخوف :ديمة امْسكي بيدي بَقُّوه ولا تتركيها لانَّو المكَانَّ هُون مزدحم
    ديمة :حاضر
    ودخلَوا بَيْن ازدحام الناس واخيروا خرجوا مِن المتجر
    عصومي وبايْن عَلَيه التعب : الحمد اللَه اخيرا نجونا
    ديمة بابتسامة وخجل : عصومي شكرا لانَّك ساعدتي
    عصومي ناظر ديمة باسِتغراب ثَمّ حكى بابتسامة :العفو هادا واجبي كَيْف اخلي بنت بخطر وانَّا جالس انَّاظرها اكيد لازم اساعدها ولا بتنفجر مِن البكاء وتزعجني
    ديمة بعصبية :شو
    عصومي بخوف :لالَّا كنت عم امزح لا تصدقي
    ديمة بشك :اكيييييد
    عصومي :اكيييد بس بلييز لا تعصبي ول قطع كَلاَمو حضور اسامة وامل
    امل تنادي :ديَوْم عصوم
    ديمة :امل
    جت امل وهِي تركض لديمة وتضمها
    امل وهِي ضامة ديمة :ديَوْم حبيبتي انَّتي مِنيحة ؟
    ديمة باسِتغراب : مِنيحة شو فِيه
    اسامة :امل كَانَّت خايفة عَلِيك انَّتي ورغد ووليد وعصومي
    ديمة :عَلَى ذكر طاري رغد ووليد انَّا ما شفتهم خرجوا !
    عصومي :وانَّا كَمانَّ
    امل واسامة :واحنا كَمانَّ
    ديمة بخوف:لا يكون ........؟
    نرجع لَوليد ورغد
    وليد رفع رغد بايدوا وححكى :رغدوه حبيبتي تمسكي بي بِقُوَّة
    رغد بتعب :حاضر
    حارس الَّامِن :يا صبي امْسي بيدي ولا تتركها
    وليد :ماشي
    واجت المروحية وصعدوا فِيها
    وليد وهُو ماسك رغد وحكى بابتسامة :قلبي نجونا الحمد اللَه
    رغد بتعب شديد :الحمد اللَه .. وليد شكرا ل ك واغمى عَلَيها
    وليد بخوف وهُو ماسك رغد ويهزها :رغد شو فِيك رغدوة حبيبتي ردي عَلِي رغد
    حارس الَّامِن :لازم ننقلَها للمسِتشفِى بسرعة
    وليد :مَعك حق
    حارس الَّامِن يطلب مِن الطيار (موظف المروحية ) انَّو يروحوا للمسِتشفِى
    ووصلَوا للمسِتشفِى
    ونزل وليد مِن المروحية وهُو رافع رغد ودخل للمسِتشفِى وَيْنادي :بدي بسرعة اقابل الدكتور البنت هاي مريضة مرة
    اجوا الممرضات وحملَوا رغد وحطوها ع السرير ودخلَوها غرفة الكشف ودخلت الدكتورها عَلَيها وكشفتها
    وخرجت الدكتورها
    وليد بسرعة راح لَها وحكى :بشري يا دكتورة رغد شو فِيها
    دكتورة : لا تخاف ما فِيها شيء بس اتواء بسيط بالساق وراح يشفِى بَعْد كَم يَوْم
    وليد طار مِن الفرح :الحمد اللَه والشكر لك يارب
    نرجع لعصومي وديمة وامل واسامة كَانَّوا قريبَيْن مِنن مكَانَّ المتجر عم يسِتنوا وليد ورغد
    عصومي :ياللَه فِينهم هاذولي الَّاتنين اتفوا هِيك فجا شو فِيهم
    ديمة وهِي حاطة ايدها عَلَى قلبها وخايفة :انَّ شاء اللَه ما يكون صار لَهم شيء
    امل :ديمة تفائلي تفاءلَوا بالخير تجدوه تفاءل بالخير مو بالشر وانَّ شاء اللَه يكونوا مِنيحين
    ديمة :اللَه يسمَع مِنك
    اسامة :انَّ ما راح اصبر اكثر مِن هِيك راح ادق عَلَى وليد واشوف شو فِيه ؟ .. وطلع جوالَو مِن جيبو ودق عَلَى وليد ورفعو
    نرجع لَوليد
    وليد كَانَّ بدوا رايح للصيدلية مِنشانَّ يشتري الَّادوية الي طلبتها مِنه الدكتورها عشانَّ رغودة وبَعْد ما اشترى وخرج مِن الصيدلية دق جوالَو
    وليد :مِن هادا الي داق بهاالَوقت ورفع جوالَو ولقاه اسامة وتذكر
    وليد بقلبه :اللَه نسيت اخبر عصومي والباقين انَّو احنا بالمسِتشفِى اكيد هم هَلا خايفِين ياربي شو اعَمِل مِنشانَّ افهمهم
    ^
    ^
    ^
    ^
    ^
    ^
    ^
    ^
    ^
    ^
    ^
    ^
    الَّاسئلة
    شو راح يعَمِل وليد وهَل راح يرد عَلَى اتصال اسامة ؟
    رغد ووليد شو راح يصير بَيْناتهم ؟
    وعصومي ودمة شو اح يصير بَيْناتهم ؟
    امل واسامة شو راح بيصير بَيْناتهم ؟
    اشتقتوا لي ؟
    زعلانَّين مِني ؟
    عجبِكَم البارت ؟
    انَّ شاء اللَه عجبِكَم البارت ونال رضاكَم واسفة كتير عَلَى التاخير واشكركَم مِن كُلّ قلبي عَلَى ردودكَم الحلْوَة والي انَّارت صفحتي بصراحة ما ادري مكَيْف اعبر لكَم عَن اعتذاري واللَه اسفة كتير يا حَلُوَيْن يويو نسيت ابارك لكَم الف الف الف مبرووووك النجاح للجَمِيع وعقبال الدوكتورا
    وانَّ شاء اللَه اشوفكَم فِي البارت الجاي يلا بدي ردودكَم الحلْوَة والتقاييم الَّارْوَع
    ردود
    عشانَّ
    اكَمل
    اشوفكَم عَلَى خير
    دمتم بحفظ الرَّحْمَن


    xXx p.miss bannǿǾŜђ xXx
    مديرة الْمُنْتَدَى



    ||اسمك الحقيقي ||**: بنونة بِنَانَّ
    ||مشاركاتك||**: 777
    ||نقاطي||**: 1082
    ||تاريخ الميلالَّاد||**: 21/10/1998
    ||تاريخ التسجيل||**: 19/03/2011
    ||عمرك||**: 12
    ||فِين ساكنة ؟||**: جدة
    ||عَمِلك|||**: مديرة


    مَوْضُوع: رد: قصة حب نجوم طيور الجنة الخميس ابريل 07, 2011 1:45 pm
    البارت السّابع عَشر كرمال الي ردوا تفضلَوا
    وليد بقلبه :ياللَه نسيت اخبر عصومي والباقين انَّو احنا بالمسِتشفِى اكيد هم هَلا خايفِين ياربي شو اعَمِل مِنشانَّ افهمهم
    وليد فكر وقرر
    وليد : ماراح ارد عَلِي اسامة هَلا صح يمكن يخافوا عَلِينا بس لَو خبرتهم عَن رغد يمكن يخافوا عَلِينا اكثر واذا اسِتقرت حالة رغد بخبرهم وقفل جوالَو وما رد عَلَى اسامة
    نرجع لاسامة وامل وديمة وعصومي
    اسامة :اوَووف ما يدر وفَوْق كَذَا جوالَو هَلا مقفل
    ديمة :ياربي خايفة يكون صار لَهم حاجة اللَه يسِتر
    عصومي :ديَوْم لا تحكي هِيك انَّ شاء اللَه ما يكون فِيهم الَّا الخير
    ديمة بخوف :بس خايفة
    عصومي بابتسامة :لا تخافِي انَّا بعرف وليد ورغد مثل ما بعرفك واذا صار فِيهم حاجة خطرة اكيد لازم يتصلَوا عَلِينا لانَّو ماما وبابا مو موجودين
    امل :كَلاَم عصومي صح واحنا كَمانَّ لازم نوثق بوليد ورغودة
    اسامة :مَعاكَم حق
    ديمة بخوف وحزن : بس .. بس ... قاطعها عصومي وحكى :لا بس ولا شيء شو مالك يا ديمة كُلّ هادا خوف حكيت لك انَّ شاء اللَه بكونوا بخير يعَني مالَّا داعي كُلّ هادا الخوف
    ديمة : خلاص ماراح اخاف خلَونا نغَيْر الْمَوْضُوع ديمة بقلبها : ما بعرف شو فِيني بس بحس انَّو رغودة صار لَها شيء
    امل :كَم الساعة هَلا
    اسامة وهُو يناظر الساعة : الساعة 7 ونص
    امل : يا خسارة فاتنا الفِيلم
    عصومي :عادي نقَدر نقَدر نشوف فِيلم غَيْره
    امل :اه
    اسامة :بصراحة يا شباب انَّا رايي انَّو نروح للبيت ممكن يرجعوا وليد ورغد لليت واحنا مو موجودين
    ديمة : وانَّا كَمانَّ رايي متل راي اسامة
    امل :بس .. عصومي قاطعها وحكى :خلاص يا امل ديمة واسامة مَعاهْم حق وانَّ كَانَّ ع الفِيلم انَّ شاء اللَه نشوفوا فِي يَوْم تانَّي وكَمانَّ يكون مَعانَّا رغد ووليد
    امل بخيبة امل :خلاص متل ما بدكَم
    اسامة :خلاص راح اروح اسِتاجر سيارة اجرة واجي اسِتنوني (تاكسي ) وراح اسامة
    الكُلّ :اوَكي
    نرجع لَوليد
    وليد دخل عَند الدكتورة
    وليد :لَو سمحتي انَّا شريت الَّادوية الي طلبتيها مِني
    الدكتورة : شكرا تعبتك
    وليد :لالَّا تعب ولا شو وانَّا كَمانَّ لازم اعَمِل المسِتحيل مِنشانَّ رغودة
    الدكتورة :بايْن عَلِيك بتحَبها
    وليد خجل وما رد
    الدكتورة :بحكيلك شيء بفرحك
    وليد بحماس :شو ؟
    الدكتورة بابتسامة :حبيبتك صحيت وكَمانَّ هِي باحسْن حال وتنتظرك بالغرفة
    وليد بحماس وشهقة :عَنجد بتحكي ؟
    الدكتورة:اه عَنجد روحلَها بسرعة تراها مسِتنيتك احر مِن الجمر
    وليد بابتسامة :حاضر
    وطلع وليد مِن الغرفة وراح وهُو يركض بسرعة لغرفة رغد ووصل عَند غرفتها وكَانَّ بدو يدخل بس تذكر الي صار مَعو هُو ورغد وحزن وحكى بقلبه :اكيد هِي هَلا زعلانَّة مِني ومابدها تشوفني كَيْف لا وانَّا جرحت مشاعرها ياربي شو اعَمِل ادخل ولا لا ادخل ولا لا ادخل ولا لا اوَوووووف خلاص بدخل ودخل وليد بكُلّ ثقة
    وليد :السّلام عَلَيكُم
    رغد :وعَلَيكُم السّلام مَيْن وليد ؟
    وليد :اه وليد شو نسيتيني ؟
    رغد :لالَّا بس خوفتني لانَّك ما طُرُقت الباب
    وليد :اسف بس بس .....؟
    رغد :بس شو ؟
    وليد بارتباك وخجل :بصراحة بس كَانَّ ب دي اش وفك اشت ق تل ل ك
    رغد بخجل :تسلم وانَّا كَمانَّ اشتقتلك كتييييير
    وليد باسِتغراب :عَنجد؟
    رغد بخجل :اه عَنجد وكَيْف ما اشتاق لحبيبتي
    وليد بقلبه :ياللَه الَى الحين بتحبني مَع انَّي جرحت مشاعرها انَّا لازم اتاسف لَها
    وليد مسك يدين رغد وحكى بخجل :رغودة انَّا اسف واللَه ما كَانَّ قصدي اجرح مشاعرك بس بتَعَرُّفُي انَّو الحبيب بغار عَلَى حبيبتي وانَّا بغار عَلِيك بلييز رغودتي سامحيني
    رغد بخجل وعيونها مليانَّه دموع :وكَيْف ما اسامح الي انَّقذ حياتي وبصراحة انَّي الي لازم اعتذر لانَّي حكيت لماجد انَّك صديقي وانَّتي اغلى مِن كَلِمَة حبيبي وليد انَّا واللَه بحبك وضمته وهِي تبكي
    وليد وهُو ضام رغد بِقُوَّة ويمسح عَلَى شعرها :وانَّا كَمانَّ بحبك وباس جبَيْنها
    نرجع لعصومي وديمة وامل واسامة
    بَعْد ما اسِتاجر اسامة سيارة الَّاجرة (تاكسي ) ورجعو للبيت حكت ديمة
    ديمة :عصومي :بليييييز دق عَلَى وليد ممكن يرد عَلِيك
    عصومي :بس ..
    ديمة بخوف وحزن :لا بس ولا شيء بليييز عصومي دق عَلَيه كرمالي
    عصومي ما قَدر يرفض ديمة
    عصومي :اوَكي متل ما بدك وطلع جوالَو مِن جيبو ودق عَلَى وليد
    نرجع لَويد ورغد
    وليد ورغد كَانَّو ضامَيْن بعض وقطعهم اتصال عصومي
    وليد :اوَوووف مِن هادا الي يتصل فِي وقت غَيْر مِناسب
    رغد :ههه شو مَيْن ؟
    وليد طلع تجوالَو ولقاه عصومي
    وليد :هادا عصومي
    رغد :رد عَلَيه اكيد هم هَلا خايفِين عَلِينا
    وليد :حاضر متل ما بدك ورد وليد
    وليد وهُو يكُلّم :الَو
    عصومي : ..................؟








    الَّاسئلة
    كَيْف راح تكون ردة فعل عصومي لما يكُلّم وليد ؟
    شو راح يحكي وليد لعصومي ؟
    وهَل امل واسامة وديمة وعصومي راح يَعْرُفوا بالصار بَيْن وليد ورغد ؟
    واذا عرفوا كَيْف راح تكون ردة فعلَهم ؟
    عجبِكَم البارت ؟
    وشكرا عَلَى ردودكَم الحلْوَة واتشرفت بمَعرفتكَم وانَّا الْيَوْم ما راح اقول اسفة ع التاخير لانَّي ما تاخِرت عَلَيكُم كتير مو هههه وحدة طماعة
    المهم انَّ شاء اللَه عجبِكَم البارت وهَلا بدي ردودكَم الحلْوَة يا حَلُوَيْن
    وانَّ شاء اللَه اكَمل قريب بس بشرط اشوف ردود تفَتَح الصدر
    يلا
    هَلا
    بدي
    اشوف
    ردود
    تهز
    الْمُنْتَدَى
    عشانَّ
    اكَمل
    اشوفكَم عَلَى خير
    فِي امانَّ اللَه


    xXx p.miss bannǿǾŜђ xXx
    مديرة الْمُنْتَدَى



    ||اسمك الحقيقي ||**: بنونة بِنَانَّ
    ||مشاركاتك||**: 777
    ||نقاطي||**: 1082
    ||تاريخ الميلالَّاد||**: 21/10/1998
    ||تاريخ التسجيل||**: 19/03/2011
    ||عمرك||**: 12
    ||فِين ساكنة ؟||**: جدة
    ||عَمِلك|||**: مديرة


    مَوْضُوع: رد: قصة حب نجوم طيور الجنة الخميس ابريل 07, 2011 1:46 pm
    تفضلَوا
    البارت الثَّامِن عَشر
    وليد وهُو يكُلّم :الَو
    عصومي بَعْد ما سمَع صوت وليد اخذ نفس وحكى بصراخ :بدري توك ترد وَيْنك لَهَلا ..؟
    وليد تفقعت اذنه مِن صوت عصومي وبَعْد الجوال عَنو وبَعْد ما خلص عصومي مِن كَلاَمو حكى فقعت اذني الناس تتكُلّم بهدوء وانَّت ما شاء اللَه مالَّا داعي شرح ..!
    عصومي بعصبية :وكَيْف بدك اهداء وانَّت ورغد مختفِين مِن 3 ساعات واحنا ما بنعرف شيء عَنكَم وكَمانَّ قطعت كَلاَمو ديمة وحكت :عصومي كرمالي اهداء خلاص واسالَو هُو فِين ورغودة مَعو ولا لا
    عصومي ما قَدر يرفض ديمة
    عصومي :خلاص متل ما بدك وكُلّم وليد وحكى :وليد فِينك هَلا ورغد مَعك ؟
    وليد :لا تخاف رغودة مَعي وهِي مِنحية و قطعت كَلاَمو دخول الدكتورة عَلَيهم هُو ورغد وحكت
    الدكتورة :اسفة قطعت عَلَيكُم
    رغد :لالَّا عادي
    الدكتورة :بس كَانَّ بدي اخبركَم انَّو الصبية تقَدر تخرج هَلا
    وليد بفرح :عَنجد
    الدكتورة بابتسامة :عَنجد اصابة رغد بَسيطَة وماتسِتدعي القلق بس المهم انَّها ما تمشي عَلَى ساقها كتير مِنشات تشفِى بسرعة وكَمانَّ لازم تاخذ العلاج بانَّتظام وتهتموا فِيها وتنتبهُوا لَها وانَّتي كَمانَّ يارغودة انَّتي لحالك اوَكي
    رغد بابتسامة :اوَكي
    وليد :يعَني خلاص نقَدر نخرج هَلا
    الدكتورة :ايوة بس هَلا بدي اكتب لكَم ورقة الخروج والنَصَائِح وبَعْدها تخرجوا ؟
    وليد :اوَكي
    نرجع لعصومي وديمة وامل واسامة
    عصومي وهُو حاط الجوال عَند اذنو وَيْنادي :وليد وليد تسمَعَني وليد
    ديمة بخوف :شو فِيه ؟
    عصومي :ما بعرف هُو ما يرد عَلِي
    امل :جرب تناديه مرة تانَّية
    اسامة :يمكن يكُلّم رغد
    عصومي عصب ونادى وليد باعَلَى صوت
    عصومي بعصبية وصراخ :ولييييييييييييييد
    نرجع لرغد ووليد
    وليد انَّتبه لصوت
    وليد :يويو نسيت عصومي ولفع جوالَو وحكى :الَو سوري بس كنت اتكُلّم مَع شخص
    عصومي بعصبية :بدري
    وليد :خلاص اسف
    عصومي :طيب ما جاوَبت عَلَى سوالي وَيْنك هَلا ؟
    وليد :نص ساعة واكون وانَّا ورغد عَندكَم
    عصومي :طيب احك وَيْنك هَلا ؟
    وليد :خلاص مابدي احكي نص ساعة ونكون عَندك وسكر الجوال
    عصومي :هِي هِي وليد اوَوووف سكر الجوال
    ديمة :شو حكالك ؟
    عصومي :حكى انَّو بَعْد ساعة راح يكونوا هُون
    ديمة :ورغودة مَعو ؟
    عصومي :اه
    ديمة :وك ... ثطع كَلاَمها اسامة
    اسامة :خلاص ديمة هُو حكى انَّو بَعْد نص ساعة راح يكونوا هُون وهادا اهْم شيء
    ديمة :بس .... قطع كَلاَمها عصومي :ديمة خلاص
    ديمة :متل ما بدكَم
    امل :ديمة شو رايك نجهز العشاء لما يوصلَوا وليد ورغودة
    اسامة :فكرة حلْوَة
    ديمة :اوَكي
    امل :يلا خلينا نروح نبدل ملابسنا ثَمّ نجهز العشاء
    ديمة :حاضر
    وراحوا ديمة وامل وبدلَوا ملابسهم ونزلَوا للمطبخ يجهزوا العشاء
    نرجع لَوليد ورغد
    كتبت الدكتورة ورقة خروج رغد والنَصَائِح وخرجوا مِن المسِتشفِى ورجعوا للبيت ودقوا الجرس
    طق طق
    عصومي :اكيد هادا وليد
    ديمة :انَّا بروح افَتَح وراحت عَند الباب
    ديمة :مَيْن
    رغد :انَّا رغودة
    ديمة فتَحْت الباب وهِي طايرة مِن الفرحة وضمت رغودة
    ديمة وهِي ضامة رغودة وعيونها دموع :رغودة حبيبتي اشتقت لك وَيْن كنتي ؟
    رغد وهِي ضامة ديمة :وانَّا كَمانَّ اشتقت لك كتيييييير
    وليد :يعَني بنقَد هِيك واقفِين عَند الباب ادخلَوا بَعْدي كَملَوا كَلاَمكَم
    ديمة ورغد :مَعك حق ههههه
    ودخلَوا البيت
    وكَانَّ وليد ماسك رغد مِنشانَّ رجلَها بتعورها
    ديمة انَّتبهت لَهم
    ديمة بخوف :رغودة شو بها رجلك لي بتعرجي
    رغد :لا لا مافِي شيء بس التواء بسيط وانَّ شاء اللَه بيشفِى بسرعة
    عصومي :لازم تنتبهِي لحالك كويس ؟
    امل :اي شيء بدك اياه قوليلنا ولا تخجلي ؟
    اسامة :راح نوفر لك كُلّ سبل الراحة مِنشانَّ تفشى رجلك بسرعة ؟
    وليد :شو شو بديت اغار
    ديمة :غار متل ما بدك هاي رغودة وانَّت ما تسوى شيء عَندها
    وليد :شو يعَني انَّتي ما كَانَّ بدي ايانَّي بس رغودة
    ديمة :اكيد وشو بدي مِنك اصلا انَّا ما بدي الَّا رغودة
    وليد :رغودة انَّتي راضية عَلَى كَلاَم صديقتك لي ؟
    رغد بمزح :اكيييييد
    وليد :هاه
    رغد بابتسامة :كنت امزح يا غبي طبعا ما ارضى هِيك عَلَى حبيبي
    وليد بفرح :ايوه هاي هِي رغودتي الي دافع عَن حبيبها
    امل :اقول لا تتفاخِر كتير ترى انَّت ما تسوى ظفرة مِن رغد
    عصومي :اظاهر كُلّ همكَم برغودة ونسيتوني انَّا
    اسامة :وانَّا كَمانَّ
    امل :لالَّا كُلّ شيء ولا ننسى اسوم بس عصومي عادي انَّا انَّساه
    اسامة :فديت الي تدافع عَني ومد لسانَّه لعصومي
    ديمة :لالَّا محد يغلط عَلَى عصومي انَّا ما ارضى
    عصومي تفاجئ مِن كَلاَم ديمة وضنو انَّو مزح بس
    رغد :بِنَات انَّا جوعانَّه
    ديمة :ولا يهمك يا عسل دقايق ويكون العشاء جاهز
    ورحات ديمة للمطبخ وامل راحت وراها بس اسامة ناداها
    اسامة :امل لحظة
    امل ::شو بدك ؟
    اسامة :بدي كُلّمك عَلَى انَّفراد ممكن
    امل : اكيد ممكن ولِيش لا ... بس انَّا هَلا مشغولَه لازم اجهز العشاء مَع ديمو شو رايك بَعْد العشاء
    اسامة :اوَكي
    عصومي بمزح :اسامة شو بدك مِن امل بدك تعترف لَها بحبك ؟
    اسامة خجل وما رد
    وليد بمزح :اسامة اعترف هادا بايْن عَلِيك
    اسامة كَمانَّ سكت
    رغد بمزح :اسامة ترى الكُلّ بعرف انَّك بتحب امل وهادا شيء عادي
    اسامة عصب وكَمانَّ خجل
    اسامة ووجهه احمر مِن الخجل وصراخ :خلاااااااااااص شو دخلكَم انَّتم
    رغد ووليد وعصومي بمزح : لِيش وجهك احمر ؟
    اسامة صار وجهه مثل البندورة و بعصبية :خلااااااص ما بتفهمو ا
    رغد ووليد وعصومي :اسفِين
    عصومي بمزح :شَكْلنا ازعجنا حمامة الحب
    وليد ورغد بمزح :مَعك حق
    عصومي ورغد ووليد :هههههههاااااااي
    امل وديمة فِي المطبخ
    امل وقلبها يدق بسرعة :ديمة اسامة بدو يكُلّمِني عَلَى انَّفراد وانَّا حكيت لَو انَّي موافقة شو اعَمِل
    ديمة بابتسامة :اكيد بدو يعترف لك ؟
    امل :بس ...... ديمة قاطعت كَلاَمها
    ديمة :لا بس ولا شيء انَّتي هَلا جهزي العشاء مَعايا وبَعْد اعشاء روحي كُلّمي اسامة وشوفِي شو بدو مِنك وصدقيني راح يكون هادا الْيَوْم احلَى يَوْم عَندك .. يلا خلاص كَمافِيه كَلاَم خلينا نجهز العشاء مِنشانَّ رغودة
    امل :اللَه يسمَع مِنك ... اوَكي
    امل فِي قلبها : ..........






    الَّاسئلة
    شو بتُقَوِّل امل بقلبها ؟
    امل راح تكُلّم اسامة بَعْد العشاء ؟
    وذا كُلّمتوا شو بيَقولَها اسامة ؟
    وكَيْف راح تكون ردة فعل امل ؟
    عجبِكَم البارت ؟
    وبس هاي الَّاسئلة وانَّ شاء اللَه عجبِكَم البارت وانَّا بصراحة زعلت مِنكَم لِيه ما فِية ردود لَهاي الدرجة ما عجبِكَم البارت اذا ما عجبِكَم البارت قولَولي وانَّا راح اعَمِل اي بارت مثل ما بدكَم بس بليييز بدي ردودكَم وتفاعلاتكَم واللَه تعبت وانَّا اكتب البارت وكَمانَّ كُلّ مرة اطول البارت عشانَّ الي ردوا واذا ما شفت حماس راح اقصر البارت وكَمانَّ ما راح اكَمل الَّا بَعْد كُلّ 3 ايّام حسوا فِي يا حَلُوات وانَّا مو قصدي ازعلكَم بس واللَه انَّا دايما اتعب وانَّتوا بس تقراوَن يعَني خلَوكَم مكَانَّي وراح تَعَرُّفُون وبس
    ردود
    و
    تقاييم
    تفَتَح
    النفس
    وتهز
    الْمُنْتَدَى
    عشانَّ
    اكَمل
    اشوفك بالف خير انَّ شاء اللَه
    سايونارا >>>> كَلِمَة يابانَّية مَعَناها وداعا


    xXx p.miss bannǿǾŜђ xXx
    مديرة الْمُنْتَدَى



    ||اسمك الحقيقي ||**: بنونة بِنَانَّ
    ||مشاركاتك||**: 777
    ||نقاطي||**: 1082
    ||تاريخ الميلالَّاد||**: 21/10/1998
    ||تاريخ التسجيل||**: 19/03/2011
    ||عمرك||**: 12
    ||فِين ساكنة ؟||**: جدة
    ||عَمِلك|||**: مديرة


    مَوْضُوع: رد: قصة حب نجوم طيور الجنة الخميس ابريل 07, 2011 1:50 pm
    تفضلَوا
    البارت التَّاسِع عَشر والعَشرون ..... اخيرا وصلنا لعَشرون ما بغينا ههههه
    امل بقلبها :ديمة متل عادتها متفائلة ياليتني مثلَها دايما مبتسمة اه انَّ شاء اللَه تمر هاليلة عَلَى خير
    ديمة :يلا امول خلينا نودي الَّاغراض ونرتبها ع الطاوَلة
    امل كَانَّت سرحانَّة وما انَّتبهت
    ديمة وهِي تاشر لامل بيدها :امل امل امل
    امل :اه شو ؟
    ديمة :مِن الصبح وانَّا انَّاديك واكُلّمك وانَّتي هَلا تساليني شو ؟
    امل :اسفة بس كنت شو سرحانَّة
    ديمة بمزح :سرحانَّة لا يكون تفكرين بحبيب القلب اعترفِي
    امل خجلت وماردت
    ديمة بابتسامة:اوَك مثل مابدك لا تردي المهم يلا خلينا نودي الَّاغراض ونجهزها ع الطاوَلة اكيد رغودة هَلا كتييير جوعانَّة ولَو تاخِرنا زِيادَة شوي راح يغمى عَلَيها مِن كثر الجوع ههه
    امل :ههه طيب يلا
    وراحوا وجهزوا العشاء وبَعْد ما خلصوا
    ديمة :يلا نروح ننادي الشباب
    امل :يلا
    ورحوا عَند الشباب
    وعصومي ووليد ورغد كَانَّوا عم يضَحِكوا عَلَى اسامة واسامة كَانَّ وجهه احمر مِن الخجل ومَعصب وساكت
    دخلَوا عَلَيهم ديمة وامل
    ديمة :شو لِيه مَع تضَحِكوا ؟ ضَحِكونا مَعكَم
    رغد بضَحِك :ههه لا بس .. هههه ... بس ... هههها ... ما اقَدر اكَمل ... هههه .. خلي وليد يكَمل ... هههه ... اااخ يا بطني اااخ ههههههااااي
    وليد :ههههههااااي ... خلي عصومي يحكيلك ... هههههههااااااااااااي
    عصومي :ههههههههااااااااي
    ديمة بعصبية :شوووو لِيه كُلّ هادا الضَحِك ؟
    رغد : بس ... بس .. هههههااااااي
    ديمة بعصبية :شو بِكَم لِيه ما عم تحكوا ؟ اسامة شو فِيهم لِيه عم يضَحِكوا كُلّ هادا الضَحِك ؟
    اسامة بخجل وعصبية :لالَّا بس هِيك عصومي حكى نكتة وهم ضَحِكوا عَلَيها ... طبعا اسامة ما حكى الصدق لديمة مِنشانَّ ما تضَحِك عَلَيه وكَمانَّ ما بدو امل تَعْرُف
    ديمة :طيب طيب شو بك هِيك مَعصب عَلِي انَّا شو عَمِلت ؟
    اسامة بخجل :اه اسف ما كنت اقصد
    ديمة :لا عادي ما صار شيء
    امل حسِت انَّو تصرفات اسامة غَرِيبَة وراحت لعَندو
    امل :اسامة شو فِيك لِيه عم تتصرف هِيك فِي شيء ؟ حدا عَمِلك شيء ؟ اوَ شووو ؟
    اسامة بارتباك :لالَّا بس .. بس ...
    عصوومي :هههه ... بَعْدين ناظر اسامة وحس انَّو مرتبك ومو عارف يتصرف فحاوَل يساعده وراح لعَندو هُو وامل
    عصومي حط ايدو عَلَى كتف اسامة وحكى :امل لا تخافِي اسامة مافِيه شيء بس انَّا احرجتو شوي
    امل :كَيْف ما فهمت ؟
    عصومي :اقصد انَّو انَّا سكبت المي ع الَّارض واجا اسامة وزلق وضَحِكنا عَلَيه .. بس لا تخافِي ما صار لَو شيء ..... طبعا عصومي كَانَّ بيكذب عَلَى امل مِنشانَّ يعبر عَن اعتذاره لاسامة واسامة كَانَّ ببنطلَونه فِي اخِرة شوية مي مسكوبة عَلَيه مِنشانَّ هِيك حكى عصومي هِيك
    امل :اها فهمت ... اسو... اقصد اسامة مالَّا داعي تخجل هادا شيء عادي بيصير لنا كُلّياتنا
    اسامة : اه عادي شكرا امول
    امل خجلت
    ديمة بشك :يعَني هادا الي كنتم تضَحِكوا عَلَيه
    عصومي تورط وما عرف شو يَقول
    وليد بارتباك :اه شو بك يا ديمة ما عم تصديقينا ؟
    ديمة بشك :امبلا بصدقكَم بس حبيت اتاكد
    رغد بارتباك : خلَونا نغَيْر السالفة يلا خلَونا نروح نتعشاء
    الكُلّ :اوَك
    وراحوا لغرفة الطعَامّ طبعا وليد كَانَّ ماسك رغد مِنشانَّ يساعدها ع المشيء لانَّو طبعا توها خَارِجة مِن المسِتشفِى
    وبَعْد ما تعشوا وخلصوا قام اسامة وصعد فَوْق امل شافتو بَعْدين ناظر ديمة
    ديمة :اه صح تذكرت انَّو الْيَوْم عَلِي التنظيف لانَّو امْس كَانَّ دور امل ... بَعْدين غمزت لامل
    امل فهمت قصدها وقامت وراحت وراء اسامة
    امل بقلبها :شكرا ديَوْم
    وراحت لغرفة اسامة وطُرُقت الباب طق ..طق ..طق
    نرجع لديمة وعصومي
    ديمة بقلبها :امول تشجعي واعترفِيلَو ........ تقصد اسامة
    عصومي :ديمة اساعدك
    ديمة :لالَّا عادي لا تعب حالك
    عصومي :بس ... قاطعتو ديمة
    ديمة :لا بس ولا شيء انَّتا ولد وهادا عَمِل البِنَات
    عصومي بخيبة امل :ماشي مثل ما بدك
    وراحت ديمة للمطبخ تنظف الَّاغراض
    نروح لَوليد ورغد
    وليد :رغودة حبيبتي بدك شيء ؟بدك تروحي لغرفتك ترتاحي ؟
    رغد بخجل :ممكن تساعدني بدي روح لغرفتي ارتاح شوي احس بتعب ؟
    وليد بخوف :انَّتي تعبانَّة فِيك شيء ؟
    رغد بابتسامة :لا تخاف مافِيني شيء انَّا مِنيحة بس زي ما بتَعْرُف الي صار لنا الْيَوْم شيء محد يتخيلَو مِنشانَّ هِيك بدي ارتاح شوي
    وليد بابتسامة :زي ما بدك يا عسل وقبص خدها (فرص خدها ) ... عاد مدري وش يسمونا الَّاردن .. انَّا سعودية مو اردنية يعَني وش عرفني بلختهم ... اقول خلصينا بس .. طيب نكَمل
    وبَعْدين وليد رفع رغد بيدو
    رغد بخجل :وليد وليد نزلني بليييز
    وليد بابتسامة:ما بدي راح اوَصل لغرفتك بَعْدين بنزلك
    رغد بخجل شديد :ولَووووودي كرمالي نزلني
    وليد بابتسامة :ما عم تفهمي حكت ما بدي يعَني ما بدي
    وصعد لفَوْق
    نرجع لامل واسامة
    اسامة كَانَّ وراء الباب وبَعْد ما سمَع طُرُق الباب فَتَح الباب علطول
    اسامة :امووووول تفضلي
    امل :تسلم ودخلت
    امل بابتسامة :اسامة شو كَانَّ بدك مِني ؟
    اسامة بخجل :بصراحة ... انَّا ... انَّا
    امل :انَّتا شو ؟
    اسامة مسك ايدين امل وحكى بخجل شديد :امووول انَّنننااا ب حببببك
    امل خجلت كتييير وما عرفت كَيْف تجاوَب عَلَيه
    اسامة وهُو ماسك ايدين امل وبخجل :امل انَّا واللَه بح بك
    امل كَانَّت خجلانَّة كتيييير وما عرفت كَيْف ترد وقلبها كَانَّ ينبض بسرعة وتحكي فِي نفسها :ياربي شو اعَمِل قلبي يدق بسرعة احكيلَو انَّي بحبو ولا لا لالَّا لازم اتشجع خلص قررت راح احكيلَو بمشاعري اتجاهه
    امل ضغطت عَلَى يد اسامة وناظرته بنظارات حب وحكت بخجل شديد :يسلمووو كُلّك عَلَى بعضك ذوووق وبصراحة لساتني قريب اكتشف مشاعري اتجاهك واذا بدك الصراحة انَّا .. انَّا .. انَّا كَمانَّ بحبببك
    اسامة بخجل :عَنجد بتحكي امووولَه
    امل بخجل شديد :اه عَنجد بحبك وراح اعَمِل اي شيء مِنشانَّ حب ي بي
    اسامة طار مِن الفرحة وحط يدو عَلَى ذقن امل ورفع راسها وحكى :فديت الي تحكي حبيبي وهِي خجلانَّة
    امل ناظرت اسامة بنظرات حب :حبيبي
    اسامة وهُو يناظرها نفس النظرات :حبيبتي وباس خدها
    امل بخجل :تسلم قلبي
    اسامة :اللَه يسلمك
    هدا الجو ضلَوا 10 دقايق وهم ساكتين
    اسامة بابتسامة :بتَعَرُّفُي يا امووووول هادا احلَى يَوْم بحياتي
    امل بابتسامة وخجل :وانَّا كَمانَّ وحكت بقلبها مثل ماحكيتي يا ديَوْم
    نرجع للاحْداث
    ديمة وامل بالمطبخ يجهزوا العشاء
    ديمة باتسامة :لا بس ولا شيء انَّتي هَلا جهزي العشاء مَعايا وبَعْد اعشاء روحي كُلّمي اسامة وشوفِي شو بدو مِنك وصدقيني راح يكون هادا الْيَوْم احلَى يَوْم عَندك ...
    امل :اللَه يسمَع مِنك ........
    رجعَنا
    امل :اسومي حبيبي خلنا ننزل لتَحْت
    اسامة :مثل مابد القمر
    امل بخجل :تسلم يا حبي
    اسامة :اللَه يسلمك ...يلا ننزل
    ونزلَوا مِن وهم ما سكين ايدين بعض
    طبعا ما كَانَّ فِي حدا فِي الصالة غَيْر عصومي ديمة فِي المطبخ ورغد ووليد فِي غرفة رغد
    عصومي شافهم وهم ما سكين بعض
    عصومي بمزح :اشوف حمام الحب جمَع بَيْنكَم
    ديمة كَانَّت تمسح اخِر صح وسمح كَلاَم عصومي وعَلَى طول حطت الصحن فِي المِنشار وراح لصالة
    وبَعْد ما شافت امل واسامة ما سكين بعض عرفت انَّو هم اعترفوا للبعض وابتسمت اتسامة رقيقة وحكت بقلبها :انَّا مبسوووطة كتير اللَه يدوم المحَبة بَيْنكَم
    امل بابتسامة :ديمووو شكرا
    ديمة باسِتغراب :وانَّا شو عَمِلت مِنشانَّ تشكريني
    امل :شكرا وبس
    ديمة باسِتغراب :عفوا
    اسامة :يلا يا شباب كُلّ واحِد عَلَى غرفتو الساعة 12 لازم ننام
    عصومي :مَعك حق يلا ديموو يلا امول روحوا ناموا
    اسامة وهُو يناظر عصومي :وانَّا كَمانَّ روح نام
    عصومي :هاه شو لا انَّا كَبِير يعَني عادي
    امل وديمة :شووو
    عصومي اقصد انَّو انَّا كَمانَّ ولد
    امل :وانَّ كَانَّ وعَلَى فكرة انَّا اِكْبَر مِنك يعَني انَّت الصَّغِير مو الْكَبِير يا فهِيم
    ديمة :وانَّا كَمانَّ كبر يعَني عادي اسهر مو بس انَّت يا كَبِير ؟
    اسامة :لا انَّتي ولا انَّتي ولا انَّت كُلّياتكَم راح تروحوا لغرفكَم وتنام وهَلا كَمانَّ بسرعة
    ديمة وامل وعصومي بخيبة امل :ماشي
    وراح كُلّ واحِد لغرفته
    نروح لرغد ووليد
    بَعْد ما وصل وليد لغرفة رغد ودخلَوا فِيها وكَانَّ رافع رغد
    رغد :ولَودي حبيبي يلا نزلني
    وليد :اسف رغودتي بس ما بدي
    رغد بعصبية :شووووووو ؟
    وليد :كنت بمزح يا حلْوَة بس بحب اشوفك مَعصبة
    رغد بعصبية :ولييييييد ؟؟؟
    وليد بضَحِك :ههه يا حَلُو شَكْلك واللَه انَّك حلْوَة وانَّتي مَعصبة خلاص هُونت ما بدي انَّزلك
    رغد خجلت وبنفس الَوقت عصبت وما عرفت شو تحكي
    وليد بابتسامة :اشوف القمر سكت شو صارلَو ؟
    رغد خجلت اكثر وماعرفت كَيْف تتصرف مِنشانَّ وليد ينزلَها وبَعْد تفكيييير عميق قررت انَّها ...
    رغد بخجل شديد :وليد ... وباسِتو مَع خدو
    وليد اسِتغَرِب مِن تصرف رغد وما عرف كَيْف يتصرف وبِدون ما يحس نزل رغد وحط ايدو عَلَى خدو يعَني فِي المكَانَّ الي باسِتو فِي رغد وناظر رغد باسِتغراب وحكى :رغد
    رغد نزلت راسها وكَانَّت خجلانَّها كتير :نعم
    وليد باسِتغراب :بسِتيني بِدون ما اطلب مِنك هادا
    رغد بخجل :بعرف
    وليد طار مِن الفرحة وضم رغد بقووة
    وليد وهُو ضام بفرح :رغودتي واللَه واللَه احببببببك
    رغد وهِي ضامة وليد بخجل :وانَّا كَماااانَّ بحبك وبعشقك
    وبَعْد مرور 5 دقايق وهم ضامَيْن بعض
    وليد :رغود يلا نامي انَّتي تعبانَّة ولازم ترتاحي
    رغد :مثل مابد حبيبي
    وليد باس رغد بجبَيْنها وحكى :وانَّتي كَمانَّ حبيبتي
    رغد :تصبح عَلَى خير
    وليد :وانَّتا مِن اهَلُو
    وخرج وليد مِن غرفة رغد وراح لغرفته
    نروح لامل
    امل كَانَّت جالسة قَدام المرايه وتكُلّم نفسها
    امل :ياللَه واخيرا اعترف لاسامة احس انَّي هَلا مرتاحة اكثر مِن قَبْل يااااهُو احس انَّو بدي اروح انَّام مَع رغد وديمة .. يااااي فكرة حلْوَة راح اروح اشوف رغد شو بتحكي ثَمّ نروح لديمة
    وراح لغرفة رغد
    نروح لاسامة
    اسامة كَانَّ جالس ع المكتب ويكُلّم نفسو
    اسامة :احس انَّو الْيَوْم مرة بسرعة البرق بس مَع ذَلِك كَانَّ احلَى يَوْم واخيرا اعترف لامولتي وااااااي
    نروح لَوليد
    وليد كَانَّ جالس ع الَّاريكة فِي غرفتو وحاط ايدو عَلَى خدو فِي المكَانَّ الي باسِتو فِيه رغد ويكُلّم نفسو
    وليد :اوَل مرة تبوسني رغد هِيك مِن نفسها احس انَّو كُلّ يَوْم احَبها اكثر واكثر فديتها بس
    نروح لرغد
    رغد كَانَّت جالسة عَلَى سريرها وتفكر بالي صار مَعاها الْيَوْم هِي ووليد
    رغد :ما بصدق انَّا انَّا رغد بسِت وليد هِيك مِن نفسي .. عادي عادي هُو حبيبي وبيسِتاهَلُ اكثر مِن هِيك كَمانَّ .. ياربي احس انَّو بدي انَّام مَع امول وديَوْم مِن الَوناسة بروح اشوف امول ثَمّ نروح لديمة
    وقامت رغد وفتَحْت الباب وشافت قَدامها امل
    رغد باسِتغراب :امل شو جابك لَهُون ؟
    امل :اسفة ع الَّازعاج رغودي بس حبيت اسالك مِن زمانَّ مانَّمِنا مَع بعض انَّا وانَّتي وديمة فحبيت انَّو احنا ننام مَع بعض الْيَوْم اذا ما كَانَّ عَندك مانَّع ممكن ؟
    رغد بابتسامة :سبحانَّ اللَه كنت راح اجي لعَندك واحكيلك نفس الشيء
    امل بفرح :يعَني موافقة ؟
    رغد بفرح :اكييييد يلا خلينا نروح لديمة
    امل بحماااس :يلا
    وراحوا لديمة
    ديمة كَانَّت لساتها مسِتحمة وخرجت وجلسِت ع الكرسي بتاع التسريحة وتمشط شعرها وتفكر
    ديمة :امول واسامة بحبو بعض ووليد ورغد بحبو بعض وانَّا .. وعصومي ... م .... قطع تفكيرها وكَلاَمها صوت طُرُق الباب طق .. طق ..طق
    ديمة باسِتغراب :مِن جاي بهالَوقت غَرِيبَة ؟
    وراحت وفتَحْت الباب
    ديمة باسِتغراب :مَيْن امولَه ورغودة ... شو جابِكَم لَهُون فِي نص الليل ؟
    رغد وامل :ممكن ندخل وبَعْدين نحكيلك ؟
    ديمة :اكييييد تفضلَوا
    ودخلَوا الغرفة وجلسوا ع الكراسي
    ديمة :شو بدكَم ؟
    رغد :حزري
    ديمة :امممم ما بعرف بس بحس انَّو شيء ...... ما بعرف كَيْف اوَصفو .. المهم شو بدكَم ؟
    امل ورغد ناظروا بعض وبَعْدين ناظروا ديمة
    امل :ديمة ممكن اقصد يعَني مِن زمانَّ مانَّمِنا مَع بعض وفكرنا انَّا ورغد انَّو ننام عَند اذا ماعَلِيك كُلّافة لَوسمحتي ؟
    ديمة :اممم لا مِني موافقة
    رغد وامل :شووووو ؟
    ديمة :انَّا ما جهزت لكَم المكَانَّ ولا شيء مِنشانَّ هِيك مابدي وانَّا عترضة ؟
    رغد وامل بخيبة امل:متل ما بدك تصبحي عَلَى خير وكَانَّ بدهم يخرجوا مِن الغرفة
    ديمة :لحظة
    رغد :شو
    ديمة بابتسامة :صدقتوا بسرعة انَّا كنت بمزح عَلَيكُم وكَانَّ بصراحة بدي احكيلكَم نفس الشغلة لانَّي مشتاااقة كتييير انَّام مَعاكَم
    امل ورغد بحمااااس :يعَني مو مَعترضة ؟
    ديمة بابتسامة رقيقة :اكييييد مو مَعترضة الَّا موافقة 100 بال100
    رغد وامل بفرح :يااااهُووو
    ديمة :لحظة برفع شعري وبَعْد كَذَا اجهز لكَم مكَانَّ تناموا فِيه
    امل :مالَّا داعي
    رغد :لا تتعبي حالك
    ديمة باسِتغراب :طيب وَيْن راح تناموا
    رغد وامل :هُووون .... وهم ياشرون ع السرير
    ديمة :شوووووو ؟ بَعْدين ابتسمت مثل ما بدكَم يا حَلُوات
    امل شافت وسادة ورمتها عَلَى ديمة وهِي ترف شعرها
    ديمة :اييي شو مَيْن الي رماها
    امل وغد :هههه شَكْلك حَلُووو يا ديمووو
    ديمة :شَكْلي حَلُووو مو وخذت الَوساده ورمتها عَلَى رغد
    رغد :هههه اييييي
    ديمة وامل : هههه اسفِين خربِنَا عَلِيك ضَحِكك ههه
    رغد :شوفوا انَّا اوَريكَم وخذت الَوسادة ورمتها عَلَى امل
    وجلسوا يلعبوا هِيك
    نروح لعصومي
    عصومي كَانَّ مِنسدح عَلَى شريه ويفكر
    عصومي :الكُلّ حب ما عدا انَّا ..وليد ورغد واسامة وامل كُلّهم تشجعوا واعترفوا بحَبهم .. اما انَّا ولا شيء كُلّ ما فكرت انَّي اعترف لَها احس بشعور يمِنعَني مابعرف شو هُو .. ياربي شو اعَمِل .. س... قطع تفكيرو صوت ضَحِك البِنَات
    عصومي باسِتغراب :شو بهم البِنَات غَرِيبَة ما ناموا
    وطلع مِن الغرفة ولقى بطَرِيقَة وليد واسامة
    وليد باسِتغراب :عصومي .. لَهَلا مانَّمت؟
    عصومي :وانَّتا واسامة كَمانَّ مانَّمتوا ؟
    اسامة :انَّا كنت بِنَام بس سمَعت صوت البِنَات فخفت وصحيت
    وليد :وانَّا كَمانَّ
    عصومي :خلَونا نروح نشوف البِنَات
    وليد واسامة :يلا
    وراحوا لغرفة رغد ولقوا انَّواها مطفِية ونفس الشي غرفة امل
    اسامة :ما بقى غَيْر غرفة ديمة
    عصومي :تعوا شوفوا غرفة ديمة انَّواها مولعة
    نرجع للبِنَات
    امل وديمة ورغد كَانَّوا عم يلعبوا بالَوسادات ويضحوا
    امل :خذي هَذِي هدية هههه .... ورمت الَوسادة
    ديمة :هههه
    رغد :هههه انَّا اوَريك ... واخذ الَوسادة وبدها ترميها بس ديمة قاطعتها
    ديمة :اوَووووووص
    رغد وامل باسِتغراب :شو فِيه ؟
    ديمة :اوَوووص بسمَع صوت حدا جاي
    امل :مِن راح يجيء فِي هالَوقت ؟
    رغد :كَلاَم ديمة صح انَّا بسمَع صوت
    ديمة :بِنَات انَّا بعرف مَيْن وكَمانَّ عَندي خطة
    رغد وامل :مَيْن ... وشو هالخطة
    ديمة :اسمَعوا هِي ...................
    رغد :واااااوَ حلْوَة
    امل :طيب مِن راح تبدا؟
    ديمة :رغد
    رغد :اوَكي
    نرجع للاوَلاًد
    عصومي :شوفوا الَّانَّوار طفِيت
    وليد :هذا يعَني انَّو الصوت مِن هُون
    اسامة :وليد افَتَح الباب شوي شوي
    وليد :ماشي
    وليد فَتَح الباب شوي شو بس المفاجئة جت وسادة بوجه وليد
    وليد :اييييي
    عصومي واسامة :شوفِيه؟ ... وطلَوا مِن عَند الباب وكَمانَّ جت بوجه كُلّ واحِد وسادة
    عصومي واسامة :اييييييي
    البِنَات :ههههههه
    وليد بعصبية :مِن رمى عَلِي الَوسادة
    البِنَات هدووووء
    عصومي بعصبية :يلااا ردوا مَيْن عَمِل هِيك ورمى بوجهِي الَوسادة
    اسامة بعصبية :يلاا تكُلّموا
    رغد رفعت يدها وحكت بخوف :انَّا رميت الَوسادة بوجه وليد
    امل رفعت يدها وبخوف :وانَّا رميت الَوسادة بوجه اسامة
    ديمة رفعت يدها وحكت :انَّا رميت الَوسادة بوجه عصومي ... بَعْدين قامت وراحت قَدام الشباب وحكت :بليييييز وليد لا تعصب عَلَى رغد وكَمانَّ انَّتا يا اسامة لا تعصب عَلَى امل
    وليد واسامة :ليييه ؟
    ديمة :عصومي وليد اسامة اذا بدكَم تعصبوا عَلَى حدا عصبوا عَلِي لانَّو انَّا الي حكيت لَهم يعَمِلَوا هِيك
    رغد وامل :لا ديمة لا تحكي هِيك صحيح انَّو انَّتي الي حكيتي الخطة بس .. بس .. بس احنا وافقنا
    ديمة بنبرة رقيقة :رغودة .. امولة ...
    عصومي :عادي يا شباب مالَّا داعي نعصب هم كَانَّوا بس عم يمزحوا مَعَنا وكَمانَّ بصراحة اللعبة عجبتني وبدي نلعبها كُلّياتنا
    وليد :اممممممم مَع حق
    اسامة :يلاااااا خلَونا نلعبها
    امل ورغد :ياااااااااهُوووو
    ديمة بنبرة رقيقة وابتسامة جدابة :شكرا عصومي
    عصومي بخجل :لا شكرا عَلَى واجب
    رغد :ياشباب شو رايكَم نعَمِل سهره الْيَوْم
    الكُلّ باسِتغراب :شووو
    رغد :يلاااا وافقوا بس مِن زمانَّ ما عَمِلنا سهره مَع بعض
    امل بحماس :انَّا موافقة .. وكَمانَّ نحنا باجازة يعَني عادي
    وليد :انَّا ما عَندي مانَّع
    اسامة :وانَّا كَمانَّ ما عَندي مانَّع
    عصومي :بس .....
    ديمة بفرح وحماس :يلا بليييييز وافق
    عصومي :بس ياديمة ..... ديمة قطعت كَلاَمه
    ديمة :لا بس ولا شيء .. بس احكي انَّك موافق
    عصومي :اممممم ... قررت
    الكُلّ بحماس :شووو ؟
    عصومي :...........
    ^
    ^
    ^
    ^
    ^
    ^
    ^
    ^
    ^
    الَّاسئلة
    شو هُو قرار عصومي ؟
    وكَيْف راح يمر الْيَوْم عَلَى النجوم ؟
    وهَل عصومي راح يعترف لديمة قريب ؟
    عجبِكَم البارت ؟
    ياحَلُوات زعلانَّين مِني ع التاخير ؟
    انَّ شاء اللَه يكون عجبِكَم البارت ونال رضاكَم واسفة كتيييييير ع التاخير واللَه اسفة بس تَعَرُّفُوا انَّو احنا بايّام مدرسة يعَني عقب الشين تلقين وقت تتفضين فِيه وكَمانَّ يَوْم الَّاربَعاء قلت راح انَّزل البارت بس كنت مشغولة وما نزلت ويم لخميس كنت تعبانَّة شوي والْيَوْم نزلت بارتين كرمالكَم عشانَّي تاخِرت واااااايد عَلَيكُم وبحاوَل انَّ شاء اللَه اكَمل قريب بس بشرط بدي ردوا طول عرض تهز الْمُنْتَدَى اه صح نسيت مبرووووك افتتاح قناة طيور الجنة 2
    يلا ننتقل لفقرة مِن ابتكاري
    اسم الفقرة (( انَّشودتك المفضلة ))
    اقصد بهذ العَنوانَّ انَّو اي انَّشودة عجبتك فِي قناة طيور الجنة 2
    انَّا احلَى انَّشودة ((ي بلادي ي عيني)) صح طَوِيلة بس مررررررة نااااااايس تهبل وكَمانَّ كُلّ الَّانَّاشيد بس هَذِي اكثهم يلا دوركَم بدي اعرف انَّشودتكَم المفضلة



    xXx p.miss bannǿǾŜђ xXx
    مديرة الْمُنْتَدَى



    ||اسمك الحقيقي ||**: بنونة بِنَانَّ
    ||مشاركاتك||**: 777
    ||نقاطي||**: 1082
    ||تاريخ الميلالَّاد||**: 21/10/1998
    ||تاريخ التسجيل||**: 19/03/2011
    ||عمرك||**: 12
    ||فِين ساكنة ؟||**: جدة
    ||عَمِلك|||**: مديرة


    مَوْضُوع: رد: قصة حب نجوم طيور الجنة الخميس ابريل 07, 2011 1:53 pm
    البارت الَواحِد والعَشرون والثانَّي والعَشرون والثَّالِث والعَشرون
    عصومي :. قراري هُو انَّي ماراح اوَافق ابدا
    الكُلّ :شووووووووو ؟!
    عصومي :اسف يا شباب بس .. بس .... قطعت كَلاَمه رغودة
    رغد بعصبية : بس شووووووو ؟
    وليد : رغودة هدي شوي
    رغد بعصبية :كَيْف بدك اهدي
    امل بضَحِك : ههههه يا شباب باللَه عَلَيكُم احد يعصب بس عشانَّ السيد عصومي رفض واللَه انَّو احنا مهبل هههه
    اسامة : واللَه مَعك حق ههههااااااااااااي
    ديمة :يا حَلُوَيْن هذا مو وقت الضَحِك ... بَعْدين لفت عَلَى عصومي وحكت : وانَّتا يا عصومي بليييييز وافق رغودة متحمسة .. وبَعْدين راحت لعَندو وهمسِت باذنه لا تخاف رغودة ما بتحب تسهر كتير وكَمانَّ بدي احكيلك شغلة مهمة ... وبَعْدين غمز لَه وهِي تحكي بابتسامة كرمالي وافق اوَكي
    عصومي خجلت كتير ونزل راسو وما حكى شيء
    وليد : عصومي وافق
    عصومي بخجل: مثل ما بدكَم انَّا موافق بس .. بس .. بس خايف ع البِنَات رغودة لساتها رجلَها بتوجعها وديَوْم لساتها متحمسة واخاف تمرض
    ديمة بابتسامة :شكرا عَلَى خوفك وهادا الخوف دليل عَلَى حبك لنا واهتمامك فِينا
    عصومي خجل كتييييير
    امل :ياااااي عصومي بحب واااااااوَ
    عصومي بخجل :امل لا تكوني غبية انَّا ما بحب بس .. بس خايف عَلَيهم
    امل بمزح :عصومي اعترف ترى هادا شيء عادي الكُلّ بحب وليد ورغد وانَّا واسامة وانَّت صحيح انَّك حكيت خايف عَلَى ديَوْم ورغود بس انَّت خايف عَلَى ديمة اكتتتر مو ؟
    عصومي بخجل وبِدون قصد :ولِيش اخاف عَلَى ديمة ومَيْن حكى اصلا انَّي بحَبها انَّا بحب وحدة تانَّية وك وكَانَّ بِكَمل كَلاَمه بس انَّتبه لكَلاَمه وعَلَى طول شاف ديمة
    ديمة وهِي مِنزلَه راسها وعيونها مليانَّه دموع
    عصومي بحزن : ديَوْم اسف ما كَانَّ قصدي اجرحك
    ديمة تهز راسها : اممم لا انَّتا ما عَمِلت شيء .. بَعْدين رفعت راسها وحكت بابتسامة مزيفة :يلا خلَونا نبدا السهره بفرح مو لازم نخرب الجو
    الكُلّ باسِتثناء عصومي وديمة : يلا
    عصومي حس انَّو ديمة لساتها مجروحه وانَّو السَبَّب كُلّو مِنو
    رغد :يلا يا شباب خلَونا نروح نجهز للسهره وراح تكون احلَى سهره
    اسامة وامل ووليد بحمااااس :يلا
    ديمة بحزن دَاخَلي واظهار الَّابتسامة عَلَى وجهها :خلَونا نوزع الَّاشغال عَلِينا مِنشانَّ نخل بسرعة
    الكُلّ :طيب
    ديمة :رغد انَّتي روحي جهزي الَّافلام وانَّتي يا امل روحي جهزي السفره وانَّتا يا وليد روح وجهز الفِيديو ودي فِي دي وتلفزيون وانَّتا يا اسامة روح جهز لنا الغرفة الي راح نجلس فِيها وانَّت يا عصومي تعال مَعي راح نجهز الَّارواب والشيبسات والحَلُويات اوَكي
    الكُلّ :اوَكي
    ديمة :يلا كُلّ واحِد يروح ويعَمِل شغلَو
    الكُلّ :يلا
    وراح كُلّ واحِد يجهز شغلَو
    وعصومي وديمة ما راحوا لساتم فِي الغرفة وكُلّ واحِد مقابل الثانَّي ونزل راسو
    عصومي بحزن :ديمة لساتك زعلانَّه
    ديمة بحزن وعيونها مليانَّه دموع تهز راسها :اممم لا لا بس ما كنت بعرف انَّك بتحب وحدة تانَّية ... ناظرته والَّابتسامة تشق طَرِيقُها بَيْن الدموع وحكت ما يهم الي صار صار وانَّتهى .. وبَعْدها طلعت لشرفة وتناظر النجوم وهِي تحكي اذا بدي اصير متل النجوم مَتَالقة ومتوهجة ومتلالئة دايما لازم اسامحك وبَعْدها ناظر عصومي ودموعها عَلَى خذها وتحاوَل الَّابتسام وحكت : لا تخاف انَّا مسامحتك وما قَدرت تمسك نفسها وبكت وهِي حاطة ايدها عَلَى وجهها اهئ اهئ اهئ
    عصومي ناظر ديمة باعجاب وحب بس لما شافها تبكي ما قَدر يمسك نفسه اكثر وهُو يشوف دموع احب وحدة الَو تبكي قَدامو والسَبَّب هُو وراح لعَندها وحد ايدو عَلَى ايدها مِنشانَّ يوخرها عَن وجهها وبَعْدها مسح دموعها
    ديمة باسِتغراب :عصومي
    عصومي بحنانَّ وهُو بيمسح دموعها :ما احب اشوف احب وحدة الي تبكي قَدامي والسَبَّب انَّا .. بس بتَعَرُّفُي مو لايق عَلِيك الحزن والزعل ههه انَّا مضَحِك مو ؟ ما بعرف ارتب الكَلاَم الَّايق مِنشانَّك
    ديمة باسِتغراب :عصومي وبَعْدها ضَحِكت : هههه عصومي انَّت عَنجد مضَحِك ههههاااي
    عصومي فرح كتير لما شاف ديمة تضَحِك وحكى بنفسه :اللَه يدوم هالضَحِكة .. وفِي هاي اللحظة قرر انَّو يعترف لديمة
    عصومي بخجل شديد :ديمة انَّا انَّا انَّا بب ... بس فاجاة ديمة حطت ايدها عَلَى فمه وقلبها كَانَّ يدق بسرعة
    ديمة بحزن :بلييييييز لا تحكي شيء
    ملاحظة :ديمة حطت ايدها عَلَى فمو لانَّها حسِت انَّو راح يعترفلَها وهِي لساتها ما فكرت بالَّامر بما فِيه الكفاية
    عصومي ماكَانَّ بدو يزعل ديمة فوخر يدها عَن فمو وحكى والَّابتسامة بوجهه : اوَكي
    ديمة شافت عصومي باسِتغراب بس لما شافت ابتسامته ابتسمت وحكت بنبره رقيقة وبها الحزن : عصومي .. شكرا
    عصومي بخجل : العفووو ولَو هادا واجبي
    بَعْدين هدوء 5 دقايق ساكتين





    وبَعْد مرورها
    ديمة تعطس :اتسووووووه ........ ههه ما عرفت اكتبها
    عصومي بخوف :ديمة انَّتي مِنيحة ؟
    ديمة :لا تخاف انَّا مِنيحة
    عصومي براحة :الحمد اللَه .. الجو بارد خلينا ندخل قَبْل ما تمرضي
    ديمة :مَعك حق يسلموو لاهتمامك .. يلا خلنا نروح نجهز الَّاغراض مِنشانَّ السهره
    عصومي :اللَه يسلمك .. يويو نسينا الشباب
    ديمة :تيب خلنا بسرعة نروح قَبْل ما يعصبوا عَلِينا
    عصومي :يلا
    وراحوا يجهزوا وبَعْد ما خلص الكُلّ
    واجتمَعوا فِي الغرفة الي جهزوا فِيها اغراضهم
    وجلسوا ع الَكِنّبة وياكُلّوا فشار ومشروب غازي يعَني كُلّ واحِد نَوَّع والغرفة مظلة ودَاخَلين جوووو مَع الفِيلم وكَانَّ الفِيلم رعب
    وكَانَّ ترتيبهم
    ديمة – عصومي – وليد – رغد – امل – اسامة
    رغودة وامل بَعْد ما خلصوا مِن الفشار والمشروب الغازي حسوا حالَهم هَلكَانَّين وناموا عَلَى اكتاف حبايبهم وهم ما بحسوا
    وليد بنظرات حب يشوف رغد حاطة راسها عَلَى كتفه ونايمة ويمسح عَلَى شعرها :يالبها حتَى وهِي نايمة تاخذ العقل اللَه يحفظها .. واللَه حب لَها يزيد فديتها
    اسامة وهُو يناظر امل وهِي نايمة عَلَى كتفه :ما شاء اللَه تهبل وهِي نايمة واللَه احَبها
    ديمة كَانَّت حاسة نفسها تعبانَّة وهَلكَانَّة وفِيها النوم شوي وحسِت انَّو فِي شيء مشى عَلَى رجلَها وكَانَّ بنفس اللحظة اجاء مقطع مِن الفِيلم مرررعب يخوووف ديمة طار قلبها وصرخت بصوووت عالي :اااااااااااااااااااااا وغطت علطول وجهها عَلَى صدر عصومي ومِن قُوَّة الصرخة رغد وامل قاموا مِن الخوف وعصومي تقطع خوووف وكَمانَّ وليد واسامة
    الكُلّ بخوف :ديمة شو فِيه
    عصومي بخوف وهُو يبَعْد ديمه عَنو : ديَوْم شوفِيه شوبك لِيش خايفة
    ديمة بخوف شديد :حسيت انَّو فِي شيء مشى عَلَى رجلي وكَمانَّ المقطع الي كَانَّ بالفِيلم كَانَّ كتيييييير بخوف
    وليد :طيب شو هُو الشيء الي مشى عَلَى رجلك
    ديمة بخوف :ما بعرف بس ..بس خايفة كتير
    عصومي :لا تخافِي انَّا مَعك ولا تنسي اللَه مَعانَّا
    ديمة بخوف :اه .. وقامت تتلفت يمَيْن ويُسَار خايفة
    اسامة راح وشغل النور
    رغد :وليد خايفة
    وليد :ولِيش الخوف
    امل :ما فِيه شيء بخوف
    اسامة :رغودة ديَوْمة كونوا مثل امولتي مو خوافات كَانَّكَم صغار
    رغد بدلع :احنا بِنَات لازم نخاف
    اسامة :يعَني امولَه مو بنت
    رغد :امبلا
    اسامة :هجل خلاص
    رغد بدلع :اقصد انَّو البِنَات بطبعهم خوافات اما عَن حبيبتك مابعرف شو فِيها ... بس عَلَى فكرة نسيت اقولك انَّو امولتك بتخاف مِن شيء اسمو قطط
    القطة :مياوَ مياوَ
    امل بخوف :رغودة خلاص مزح
    رغد باسِتغراب :امزح بشو
    امل بخوف :مو انَّتي الي تحكي مياوَ مياوَ بدك تخوفِيني مو ؟
    رغد باسِتغراب :انَّتي شو بتحكي
    ديمة بخوف وبِدون ما تنتبه مسكت يد عصومي وضغطت عَلَيها مِن الخوف
    عصومي ناظرها باسِتغراب
    عصومي :ديمة شو فِيك
    ديمة وهِي ترتجف مِن الخوف وماسكة ايد عصومي بِقُوَّة :احس انَّو فِي شيء يلعق رجلي
    عصومي :شو ؟
    الكُلّ طبعا خاف بس وليد ناظر تَحْت وشاف القطة قاعدة تلعق رجل ديمة وليد تقطع ضَحِك
    وليد بضَحِك هاااااي
    رغد :وليد ما فِيه شيء بضَحِك
    وليد :شوفِي تَحْت ههههههههههههههااااااااي
    رغد بضَحِك هههههاااااااااااااااااااا ااي
    امل واسامة شافوا تَحْت
    امل علطول راحت وتخبت وراء اسامة
    اسامة :هههههههههههاااااااااي امول هاي محد يخاف مِنها ههههههههههههههههههههههههه هههههاااااااااااي
    عصومي فك ايد ديمة وجلس بالَّارض واخذ القطة
    عصومي بابتسامة :هههه ديمة هاي القطة الي كنتي خايفة مِنها هههه
    ديمة لفت وجهها :عصومي مافِيه شيء بضَحِك لَو كنت بعرف انَّها قطة كَانَّ ما خفت مِنها بس انَّا توقعتو شيء تانَّي ..بَعْدها ناظرت عصومي وهُو يلاعب القطة ويضَحِك مَعاها فابتسمت وجلسِت جنب عصومي وتلاعب القطة مَعوا واجو وليد ورغد كَمانَّ يلعبوا مَعاهْم
    اسامة :امل خلينا نلعب مَعاهْم
    امل :شوووو لالَّا ما بدي انَّت روح العب انَّا ما بدي
    اسامة مسك ايد امل وسحَبها وحكى :تعي مَعي
    امل :اسامة بليز ما بدي بليييييز
    اسامة ما رد عَلَيها
    امل وقفت وسحبت يدها بَقُّوه
    امل بعصبية :اسامة خلاص قلتك مابدي يعَني ما بدي تفهم ... اوَووف ....... وراحت لغرفتها
    اسامة وهُو ينادي :امل .. امل .. لحظة ...... وراح وراها
    دخلت امل غرفتها وكَانَّ بدها تسكر الباب بس اسامة جاء
    امل بعصبية :نعم شو بدك ؟
    اسامة :بلييييز امولَه اسمَعيني
    امل بِدون نفس :ماشي .. بس ياريت تسرع
    اسامة :امل انَّا اسفة ما كَانَّ قصدي ازعلك بس .. بس .. انَّا كنت ابي امزح مَعك شوي
    امل :.........
    نرجع للبقية
    رغد تتثاوَب :اااااااه فِيني النوم .. شباب انَّا بروح انَّام
    وليد بتثاوَب :وانَّا كَمانَّ .. تصبحون عَلَى خير
    رغد عصومي وديمة :وانَّت مِن اهَلُو
    عصومي :وانَّا كَمانَّ بروح انَّام
    ديمة :وانَّا مثلك
    عصومي وديمة :تصبحون عَلَى خير
    رغد ووليد :وانَّتم مِن اهَلُو
    وكُلّ واحِد راح لغرفتو
    نرجع لامل واسامة
    امل :وشو بيثبت انَّو مزح
    اسامة :يعَني تشين فِيني ؟
    امل :لالَّا بس بدي دليل
    اسامة ضمها وحكى :وهَلا راح تصديقين
    امل فِي البداية كَانَّت مسِتغَرِبة بس بَعْدها ضمته وحكت :اكيد لا
    وبَعْد مرور دقيقة



    اسامة :يلا هَلا نامي
    امل :اوَكي
    وراحت امل وانَّسدحت عَلَى سريرها وغطاها اسامه وباس جبَيْنها وبَعْدها حكى :تصبحين عَلَى خير يا حبيبتي
    امل :وانَّت مِن اهَلُو .. حبيبي
    وطلع اسامة وراح لغرفتو ونام
    طبعا الكُلّ نام ما عدا ديمة وعصومي
    ديمة كَانَّت مِنسدحة عَلَى سريها وتفكر بلي حكاه عصومي عَنها ودموعها عَلَى خدها مِنفجر مِن البكاء تبكي وتكح
    ديمة تكُلّم نفسها :انَّو بس انَّي غَرِيبَة احس بتعب وارهاق لِيش ؟ .. يمكن مِن تفكيري بلي حكاه عصومي ..وتذكرت الموقف الي صار مَعاها يَوْم كَانَّ عصومي بدو يعترف .. يا ربي انَّا غبية لِيش مِنعته وماخليته يعترف بس لحظتها ما عرف شو اعَمِل قلبي كَانَّ بدق بسرعة وتفكيري كَانَّ مخربط ياربي اهِي اهئ اهئ
    مرور ساعة وديمة تبكي
    نروح لعصومي
    عصومي كَانَّ جالس ع البلكونه (الشرفة ) وَيْناظر النجوم ويفكر بديمة
    تفكير عصومي :انَّا غبي جرحتها بكُلّ بساطة انَّا مَتَاكد انَّها هَلا زعلانَّه مِني حتَى لَو قَالت انَّها مسامحتني انَّا مَتَاكد انَّها كَانَّت بحكي هِيك مِنشانَّ ما ازعل انَّا بعرف ديمة صح هِي دايما هِيك بتخبي جرحها بقلَها وتحاوَل تظهر ابتسامتها دايما مِنشانَّ ما ينشغل بالنا عَلَيها.. اوَووووف انَّا شو عَمِلت لحالي
    وبَعْد مرور ساعة ثانَّية اذن الفجر
    وطبعا الكُلّ قام وراح يصلي ورجع نام ما عدا ديمة وعصومي
    ديمة نزل لدور الَّاوَل .. وعَلَى فكرة الفلة الي هم ساكنين فِيها مقابلَه للبحر .. وطلعت مِن الشرفة بدها تشوف شروق الشمس ع البحر وكَانَّ الجو بارد وديمة بس كَانَّت لابسة بجامتها وما اهتمت بالجو
    وكَانَّت تنشد ودموعها عَلَى خدها وصوت حزين
    وهاي كُلّمات الَّانَّشودة صحيح انَّها حقت بزرانَّ بس مَعانَّيها حلْوَة وهِي كتير تعجبني وعاد مدري عَنكَم بغيت احط لكَم اغنية بس سوري ما اعرف الَّاغانَّي ومِني فاضية اخذ ذنوب يعَني خيرها بغَيْرها
    حين اعود للَوراء 00 تاتيني صَوَرٌ مِن الماضي
    اطياف ذ كريات 00 قَد صارت حكايات
    تاتي ثَمّ تمضي 00 امضي بعيون اخِرى
    قَد تُغَيِّرت الَّالَوانَّ 00 تحدثني تَعْلَمِني ، انَّ قَد كَانَّ كَانَّ
    يا زمااااااانَّ 00 سارسمك فِي النسيانَّ
    زهُور بسِتانَّ 00 تتفَتَح عَندما ياتي الَّاوَانَّ
    يا زمااااااانَّ 00 سوف اكتب الدموع و الَّاحزانَّ
    فِي كتاب ليس لَه عَنوانَّ
    لن اعود للَوراء 00 لن يكون لي مَعه لقاء
    لن اعود للَوراء 00 لن اعود للَوراء
    لن اعود للَوراء 00 لن يكون لي مَعه لقاء
    لن اعود للَوراء 00 لن اعود للَورااااااااااء
    عصومي نزل تَحْت وشاف ديمة وتذكر شيء بس راح تَعَرُّفُوه فِي البارتات الجاية انَّ شاء اللَه نرجع لعصومي
    عصومي كَانَّ بدو يراح لديمة بس تفاجا انَّها كَانَّت انَّو صوتها حزين و تبكي فسِتغَرِب ووقف وضل يشوفها والحب وحزن بنظراته ويحكي بقلبه :ياليتني اقَدر اعرف شو الي يخليك حزينه هِيك يا ديمة ... ودي اضمك لحضني واخفف عَنك احزانَّك
    بَعْدها عصومي راح لديمة وضربها عَلَى كتفها يعَني بالخفِيف
    ديمة بتفاجا:مَيْن عصومي ..... بَعْدها ديمه انَّتبهت لدموعها ومسحتها بسرعة وناظرت عصومي بابتسامة مزيفة
    عصومي بحزن :ديمة لِيش كنتي عم تبكي وانَّتي بتنشدي مو عادتك
    ديمة نزلت راسها وحكت بحزن :سوري عصومي بس ما اقَدر احكيلك هَلا
    عصومي ما كَانَّ بدو يزعل ديمة اكثر الي فِيها كافِيها وحب يغَيْر الْمَوْضُوع
    عصومي :لِيش لَهَللا ما نمتي
    ديمة :ما اجانَّي النوم فحبيت اشوف شروق الشمس
    عصومي :يعَني مثلي هههه
    ديمة :ههههه
    عصومي وهُو ياشر بيدو: ديَوْم شوفِي
    ديمة :شو ؟ .. وااااااااوَ كتير حَلُوووو
    عصومي :مَعك حق شروق الشمس مِنظرخلاب
    ديمة :بتَعْرُف مِناظر متل هِيك بتمسح همومِنا واحزانَّا
    عصومي ناظر ديمة باعجاب :اه
    ديمة :عصومي بدك فظور
    عصومي :اكيد انَّ كَانَّ مِن ايديك
    ديمة بخجل :يسلموو ... دقايق واجيء
    عصومي :حاضر
    ديمة كَانَّ بدها تروح للمطبخ بس صار لَها نوبه سعال فجاه
    عصومي سمَع صوت ديمة وراح لَها ركض
    عصومي بخوف :ديمة ديمة ... شو فِيه ؟
    ديمة وهِي حاطة ايدها عَلَى فمها وايدها الثانَّية عَلَى صدرها وتتنفس بصعوبة ووجها احمر :لالَّا لا تخاف .. كح كح .. ما فِيني ... كح كح ... شيء كح كح كح
    عصومي رفع ديمة وحطها ع الَكِنّبه وجاب كاس مي وغطاء وغطاها
    وكَانَّ ما سك ايدها والدمَع فِي عينو
    ديمة بَعْد ما شربت المي حسِت بتحسن وقامت وحطت ايدها عَلَى خد عصومي وتمسح دموعه
    ديمة :دموعك غالية بليز لا تبكي مِنشانَّي
    عصومي وعيونه غرقانَّه دموع :كَيْف ما بدك ابكي وانَّا اشوف بهالحال
    ديمة بابتسامة :يسلمووو .. بس لا تخاف انَّا هَلا مِنيحة .. وراح اقوم واصلح لك احلَى فطور
    عصومي بحزن :بليييييز ديمة مالَّا داعي انَّتي ارتاحي
    ديمة تهز راسها :لالَّا ما بصير اخليك بِدون فطور ... وانَّ كنت خايف عَلِي مالَّا داعي انَّا مِنيحة ثق فِي
    عصومي بحزن :ماشي زي ما بدك
    ديمة :مابدي اسمَع هالصوت الحزن مرة تانَّية اوَكي
    عصومي بابتسامة :اوَكي
    وراحت ديمة للمطبخ
    ملاحظة:ديمة لَهَلا تعبانَّة وبس ما بدها عصومي يخاف عَلَيها وشغل بلَه مِنشانَّها عشانَّ كَذَا عَمِلت حالَها مِنيحة
    اوَل ما دخلت ديمة المطبخ حسِت بتعب فجلسِت ع الكرسي مِنشانَّ تسِتريح
    ديمة وهِي حاطة ايدها عَلَى وجهها وبتعب وتكُلّم نفسها :ياربي انَّا شوفِيني بحس انَّو جسمي حار وتعب انَّ شاء اللَه اقَدر اتحمل مابدي حدا يشغل بالَو مِنشانَّي
    وبَعْدها ديمة قامت وصلحت سانَّدويش لَها ولعصومي وهِي تعابنة وكَانَّ بدها تجيب الكاس بس حسِت بدوار ووقع مِن يدها وانَّكسر
    نرجع لعصومي
    عصومي كَانَّ جالس ع الَكِنّبة ويفكر بديمة خايف عَلَيها وبَعْد ما سمَع صوت الكاس راح بسرعة للمطبخ
    عصومي بخوف ونفس متقطع :ديمة شوفِيه
    ديمة بارتباك :لا تخاف مافِي شيء بس الكاس وقع مِني بالغلط
    عصومي راح لعَندها وحكي :لايكون لَهَلا بتحسي بتعب وما تحسنتي
    ديمة بارتباك شديد :لالَّا .. بس ايدي .. فِيها مي .. وانَّنزللق بس
    عصومي بشك :اها .. طيب خلينا ننظف المكَانَّ
    ديمة براحة :حاضر .. ديمة بقلبها :المد اللَه ما كشفني كح كح
    عصومي :ديمة انَّتي مِنيحة
    ديمة بخوف :اه اه انَّا مِنيحة ... لحظة بجيب المكنسة
    وراحت ديمة وجابت المكنسة ونظفوا المكَانَّ وبَعْدها جلسوا ع طاوَلة الطعَامّ وافطروا وكَانَّ الَهدوء سيد الَّاحْداث
    بَعْد ما خلصوا
    ديمة نظفت الَّاوَانَّي وبَعْد ما خلصت
    عصومي ببرود :ديمة روحي ارتاحي هَلا
    ديمة باسِتغراب :تيب
    ديمة بقلبها :شوبو عصومي هِيك بارد فجاه
    وراحوا ناموا
    لما اجا الظهر الكُلّ قام ما عدا ديمة
    رغد تتلف يمَيْن ويُسَار :شباب وَيْن ديمة غَرِيبَة لَهَلا ما صحيت مو مِن عادتها
    امل :مَعك حق .. بالعادة تصحى اوَل وحدة غَرِيبَة
    وليد :رغودة روحي شوفِيها
    رغد :اوَكي
    عصومي بقلبه :ياربي لا يكون تعبانَّة واللَه خافة عَلَيها
    اسامة :عصومي لِيش ساكت شو فِيك ؟
    عصومي :هاه لالَّالا ولا شيء ههه
    نرجع رغد
    رغودة تطلرق باب ديمة طق .. طق .. طق
    رغد :ديمة ديمة .. غَرِيبَة شوبها ماترد راح ادخل
    ودخلت رغد
    رغد :ديمة لَهَلا نايمة يلا اصحي الساعة 1 وانَّتي نايمة .. رغد وخرت الغطاء مِن ديمة :يلا اصحي يا كسولة
    ديمة ترتجف مِن البرد :اي اي برد
    رغد باسِتغراب :شو؟ بالعكس الجو الْيَوْم حَلُوو مَعتدل شوبك بردانَّه
    ديمة :ما بعرف بس برد وكَملت نومها
    رغد :ديمة يلا اصحي
    ديمة تهز راسها يني طيب ... يحليلَها مثلي ههه
    رغد:شوبها غَرِيبَة .. وطلعت مِن الغرفة ونزلت تَحْت
    وليد :وسن ديمة
    رغد تهز راسها :ما بعرف شو بها المهم انَّها رجعت تكَمل نومها
    عصومي :شووو ؟ لا لا ليكون ....
    عصومي بصراخ :............







    الَّاسئلة
    شوهُو توقع عصومي ؟
    عصومي لِيش بصارخ وشو بيحكي ؟
    ديمة راح تكون مِنيحة ولا لا ؟
    عجبتكَم البارتات ؟
    اوَلاً بعرف انَّكَم زعلانَّين كتير مِني لانَّي تاخِرت عَلَيكُم كتيييير بس ما كَانَّ عَندي وقت وحالَّتِي حالة وانَّا الْيَوْم كَملت عشانَّكَم مَع انَّو عَندي اختبار بس الصراح بعرف انَّكَم متحمسين حيل عشانَّ كَذَا كَملت اتوقع انَّو البارتات مو مرة حلْوَة اعذروني بس ما عرفت كَيْف اكَمل واكتب لكَم برتات تعجبِكَم بس انَّ شاء اللَه عجبتكَم البارتات ونالت رضاكَم وصراحة كَانَّ بدي اكَمل اكثر 6 صفات وربع تكسرت يدي بس الصراحة راحة وانَّتم تسِتاهَلُون اكثر مِن كَذَا اما عَن التكَملة انَّ شاء اللَه راح اكَمل قريب وانَّ ما قَدر راح اكَمل بَعْد اسبوعين لانَّو هَلا عَندي اختبارات
    ويمكن ما اقَدر يعَني بليييز اعذروني
    بس بدي سوال مِن قَال انَّو انَّا ما راح اكَمل ؟
    انَّا مو مثل البعض يخلينا نتحمس بَعْدين ما يكَمل ؟
    انَّا صحيح انَّي تاخِرت ثَلاث اسابيع بس لَو كنت مِني مكَملة كَانَّ قلت لكَم عشانَّ ما تتحمسون زِيادَة
    المهم
    هَلا
    بدي
    ردود
    حلْوَة
    عشانَّ
    اكَمل
    يا حَلُوات
    اشوفكَم عَلَى خير
    دمتم غاليات
    فِي امانَّ اللَه


    xXx p.miss bannǿǾŜђ xXx
    مديرة الْمُنْتَدَى



    ||اسمك الحقيقي ||**: بنونة بِنَانَّ
    ||مشاركاتك||**: 777
    ||نقاطي||**: 1082
    ||تاريخ الميلالَّاد||**: 21/10/1998
    ||تاريخ التسجيل||**: 19/03/2011
    ||عمرك||**: 12
    ||فِين ساكنة ؟||**: جدة
    ||عَمِلك|||**: مديرة


    مَوْضُوع: رد: قصة حب نجوم طيور الجنة الخميس ابريل 07, 2011 1:56 pm
    البارت الرّابع والعَشرون
    رغد تهز راسها :ما بعرف شو بها المهم انَّها رجعت تكَمل نومها
    عصومي :شووو ؟ لا لا ليكون ....
    عصومي بصراخ :رغد احكيلي ديمة حكت لك انَّها بتحس ببرد وبايْن عَلَيها التعب ... وراح لرغد وحط ايدينه عَلَى كتفها ودفها ع الجدار وحكى بصراخ : رغد تكُلّمي
    جاء لعَندو وليد بعصبية :عصومي شوبك كَيْف بدك البنت تتكُلّم وهِي خايفة هد شوي
    عصومي بعصبية :انَّت ما
    وقطع كَلاَمه نزول ديمة
    ديمة وهِي ع الدرج وعَلَيها بجامتها وتحك عينها وشعرها عَلَى اكتافها يعَني مفكوك اوَ مفلَول الي اهُو
    ديمة بنعاس :شوفِيه لِيش هالَّازعاج بدي انَّام
    عصومي ترك رغد ولف لديمة
    الكُلّ ما عدا ديمة وعصومي :ديمة
    عصومي بتفاجئ:ديمممةة ... وراح لعَندها بسرعة
    ديمة : عصومي شو فِيه
    عصومي :ديمة انَّتي مِنيحة
    ديمة باسِتغراب :اكيد .. لِيش عم تسال ش .... وقطع كَلاَمه تصرف عصومي المفاجئ وهُو حط ايده عَلَى جبَيْنها وايده الثانَّيه عَلَى جبَيْنه يعَني يقوس درجة حرارتها
    ديمة بخجل :عصومي
    عصومي وهُو لساتو بشوف درجة حرارتها :حرارتك مرتفعة
    امل :عصوم شوبك انَّت بتتصرف بغرابة
    رغد :اه مَعك حق شوفِيه ؟
    اسامة :حصلك شيء انَّت مريض ولا شو ؟
    وليد :عصومي رد ععَلِينا ؟
    عصومي شال ايده عَن ديمة وحكى بارتباك :لانَّو .. لانَّو .. فِي الصباااحح .. وناظر ديمة
    ديمة تهز راسها يعَني :لا تحكي
    عصومي بارتباك :بصراااححةة هُو ... ديمة تناظره بنظرات براءة وحاطة ايدها عَلَى قلبها.. عصومي ما عرف شو يعَمِل يحكي ولا لا
    وليد :عصومي يلا كَمل لانَّو شو ؟
    عصومي اتخذ قراره
    عصومي بكذب :ههه اقصد انَّو الْيَوْم لازم نتفرق يعَني كُلّ اتنين راح يروحو مَع بعض
    الكُلّ :لِيش؟
    عصومي :بَعْدين احكيلكَم ... وناظر ديمة وغمز لَها
    ديمة بحب فِي قلبها :ثانَّك يو عصومي
    رغد :ديمة اخيرا صحيتي
    ديمة :هاه لالَّا بروح انَّام
    الكُلّ :لااا
    امل :بليز ديمو لا ترجعي تنامي
    رغد :البيت مو حَلُو بِدون ديمانَّي
    اسامة :ديَوْمة يلا بلييييييز وافقي
    وليد :كرمالنا بلييييز
    ديمة ناظرت عصومي .. بعَني بدها تَعْرُف رايه
    عصومي غمز لَها ... يعَني موافق
    عصومي بابتسامة :خلاص شباب ديمة ماراح ترجع تنام وراح تبقى مَعانَّا
    الكُلّ :يااااهُوووو
    ديمة :لحظة عصومي .. انَّا ما ... قطع كَلاَمها حركة عصومي
    عصومي حط ايده عَلَى فم ديمة وحكى بحب وابتسامة :اوَوص لا تكَملي بلييز وافقي كرمالي
    ديمة صار قلبها يدق بسرعة ودرجة حرارتها تزداد مِن الجخل
    عصومي وخر ايده عَن فم ديمة وحكى :يلا روحي بدي تيابك وتعالي اوَكي
    ديمة مِن الخجل ما عرفت شو تحكي وراحت لغرفتها
    ديمة دخلت الغرفة وسكرت الباب واسِتندت عَلَيه وحاطة ايدها عَلَى قلبها
    ديمة تكُلّم نفسها :انَّا شو فِيني لِيه قلبي عم يدق بسرعة شو صار لي
    وقامت بدها تروح لدولاب مِنشانَّ تتطلع لبسها بس حسِت بدوار فجاه وجلسِت ع الَّارض بجنب السرير
    ديمة بتعب وهِي حاطة ايدها عَلَى راسها :ياربي شو فِيني بس بتعب ودوار بَيْن كُلّ فتره وفتره شو صارلي
    طق .. طق .. طق .. الباب يدق
    ديمة فِي قلبها وتعب :ياربي مِن هادا ما بدي يَعْرُف انَّي مريضة واذا عرف راح يخاف عَلِي ويكون مشغول بالَو مِنشانَّي انَّ شاء اللَه ما يكون هُو .. ياربي سا عدني
    .... :ديمة ممكن ادخل





    الَّاسئلة
    مِن هُو الطارق ؟ وشو بدو مِن ديمة ؟
    ديمة مِن كَانَّت تقصد بكَلاَمها ؟
    عصومي لِيش حكى انَّو احنا الْيَوْم راح نتفرق كُلّ اثنَين مَع بعض لِيش حكى هِيك ؟
    ديمة شوبها ؟ شوسَبَّب التعب والدوار الي بتحس به ؟
    عجبِكَم البارت ؟
    اسفة بعرف انَّي طولت عَلَيكُم بس كَانَّ عَندي اختبارات وانَّا الْيَوْم كَملت بس كرمالك حتَى بعرف انَّو البارت قصِير بس عَلِي اختبارات ولازم اذاكر بس انَّ شاء اللَه تعجبِكَم التكَملة وتنال رضاكَم
    بس عَندي شرط عشانَّ اكَمل بليز قيموني تقيماتي 3 انَّا بدي اشوفها 10 وفَوْق عشانَّ اكَمل بليييز
    يلا
    بدي
    ردود
    و
    تقاييم
    عشانَّ
    اكَمل

    اشوفكَم عَلَى خير انَّ شاء اللَه
    فِي حفظ الرَّحْمَن


    xXx p.miss bannǿǾŜђ xXx
    مديرة الْمُنْتَدَى



    ||اسمك الحقيقي ||**: بنونة بِنَانَّ
    ||مشاركاتك||**: 777
    ||نقاطي||**: 1082
    ||تاريخ الميلالَّاد||**: 21/10/1998
    ||تاريخ التسجيل||**: 19/03/2011
    ||عمرك||**: 12
    ||فِين ساكنة ؟||**: جدة
    ||عَمِلك|||**: مديرة


    مَوْضُوع: رد: قصة حب نجوم طيور الجنة الخميس ابريل 07, 2011 1:58 pm
    البارت الْخامْس والعَشرون
    .... :ديمة ممكن ادخل
    ديمة فِي نفسها بخوف وارتباك: لالَّا بلييييز لا تدخل بليييييييز كرمالي .. ما بدي تشوفني هِيك وانَّا بهالحالَه لا لا لااااااا تفتَحْت ..
    .....:اجئ بيفَتَح بس احد ناداه
    وليد ينادي :عصومي تعال لَهُون
    عصومي :اوَكي بس شويات
    وليد :بسرعة بدي ياك لشيء ضَرُورِيّ
    عصومي :طيب شوي بس
    وليد :بسرعة
    عصومي بعصبية :اوَووووف حاضر حاضر جيت
    نرجع لديمة دَاخَل الغرفة
    ديمة ارتاحت لما وليد نادى عصومي وعصومي راح لَو
    ديمة براحة نفسية :اوَوووووووه الحمد اللَه انَّو ما دخل ولا راح يكشفني
    ديمة وقفت وراحت تطلع لَها ملابس
    نروح لرغد
    رغد كَانَّت فِي غرفتها وجالسه عَلَى سريرها وكَانَّ مَعها صَوَرٌة لَوليد
    رغد تكُلّم نفسها بحب :ياربي كَم يَوْم حبيته ؟ولَهَلا احَبه اتمِنى لَو يكون حبي لَه الَّاوَل والَّاخير! بدي اعَمِل لَه اي شيء مِنشانَّه فديته
    نروح لامل
    امل كَانَّت تطلع ثوب وترجع ثوب .. تتقوس وتشوف وش يَصْلحلَها مِن الَّاثواب عشانَّ تلبسه
    امل ومَعاهاالثوب:هذا الثوب حَلُو .. لالَّا هذا احلَى .. لا هذا .. ياربي شو هذا خلاص هذا احلَى وراح البسه
    امل لبسِت وتكشخت وبَعْد ماخلصت شافت شَكْلَها فِي المرايا
    امل :ايوه هِيك .. انَّ شاء اللَه اعجب اسامة .. لالَّا اكيد راح اعجبه .. ؟...وراحت تسبح فِي عالمها الْخاصّّ
    عالم امل الْخاصّّ
    اسامة :امولتي انَّتي كتييير حلْوَة
    امل بخجل :يسلمووو هذا مِن ذوقك حبيبي
    اسامة بحب :فديت الخجلانَّ انَّا
    امل بخجل :خلاص حبي هِيك بتخجلني
    اسامة حط ايده عَلَى خد امل وحكى بحب :لالَّا انَّتي احلَى وانَّتي خجلانَّه .. وباس خدها
    اسامة بحب وناظر امل :احبك
    امل بخجل شديد :وانَّا كَمانَّ بحبك
    نرجع للَواقع
    امل حاطة ايديها عَلَى خدها وطايرة مِن الفرحة وتحكي :ياااااااي ع الرومِنسية يااااااااااااي
    نروح لاسامة
    اسامة كَانَّ جالس بغرفتة ويقرا كتاب وقرا بهذا الكتاب كَلِمَة ذكرت بوحدة وهِي الَّامل فِي قلَوبِنَا فتذكر امل
    اسامة :يالبيها واللَه اشتقت لَها بدي اشوفها .. بس يمكن مشغولة .. اوَوووف مِن كثر ما اشوفها ما شبعت مِنها فديتها
    نرجع لعصومي ووليد فِي غرفة وليد
    عصومي راح لَوليد
    عصومي بعصبية :اوَووف .. نعم شو بدك
    وليد :اوَل شيء هدي بَعْدين احكيلك
    عصومي :اوَوه مِنك .. بَعْدين اخذ نفس .. الحين هديت احك شو بدك؟
    وليد :طيب اجلس وراح احكيلك
    عصومي جلس
    عصومي :يلا احك
    وليد :بصراحة ما بعرف كَيْف ابدا
    عصومي ببرود :شَكْلك مطول
    وليد بخجل :انَّت بتَعْرُف انَّو ميلاد رغد بكرة
    عصومي ببرود حاد :والزبدة
    وليد بخجل :اعَني انَّو .. نسويلَها حفلة بِدون ما نخبرها
    عصومي :باختصار قل مفاجاة
    وليد بخجل :اه
    عصومي :وشو المطلَوب مِني
    وليد :اكييد بدي ياك تساعدني
    عصومي :وكَيْف
    وليد :يعَني انَّت تحكي لديمة السالفة وتطلب مِنها انَّها تخبر امل وامل تخبر اسامة ويكون هذا سر بَيْنا وما نخبر رغد
    عصومي :اوَكي موافقة
    وليد :وكَمانَّ انَّا الْيَوْم بدي اخذ رغد مَعي نروح للمطعم ومثلا امل واسامة يروحوا يشتروا الَّاغراض بتاع الحفلة وانَّت وديمة تجهزوا الَّاغراض وتضبطوها
    عصومي :اوَكي موافق دامك متحمس لَهادا الحد مِنشانَّ حبيبة القلب
    وليد بخجل :عصومي خلاااص
    عصومي :يااااي ع الخجل حتَى الَّاوَلاًد صاروا مثل البِنَات يخجلَوا
    وليد بخجل وعصبية :ومَيْن حكا انَّني بنت وحرام اخجل الخجل مو عيب ... اوَووف مِنك
    عصومي ببرود :خلاص انَّتهى الي حكيتو قَبْل شوي انَّساه .. وقام
    وليد :وَيْن رايح
    عصومي :مابدك احكي لديمة السالفة
    وليد باسِتغراف :اي سالفة .... اها .. هجل خلاص روح
    عصومي بمزح :ومَيْن احكى انَّي راح اخذ رايك ..بااااايو يا الخجووول
    وليد بعصبية :برااااااا
    عصومي :باي .. باي ... وطلع وسكر الباب
    وليد انَّسدح السرير وهُو مَعصب :اوَوووووف مِنه
    نرجع لديمة
    ديمة لبسِت وتكشخت وخلصت وكَانَّ بدها تفَتَح الباب بس بنفس الَوقت عصومي دق الباب
    طق .. طق .. طق
    ديمة :هاه ... مَيْن
    عصومي :انَّا .. .. قطع كَلاَمه فَتَح ديمة الباب
    ديمة بابتسامة :عرفتك ههه
    عصومي طالع ديمة و ماعرف يتكُلّم مِن حلاوَة ديمة
    ديمة قربت مِن عصومي وعيونها فِي براءة
    ديمة :عصومي شو فِيك ؟
    عصومي خجل كتير لما قربت ديمة مِنه
    عصومي بخجل شديد وارتباك :انَّتي حَلُوووة هِي ك
    ديمة خجلت كتير
    ديمة بخجل :يسلموو هذا مِن ذوقك
    وعم الَهدوء بَيْنهم 5 دقائق خجلانَّين وكُلّ واحِد يناظر تَحْت مِن الخجل






    وبَعْد مرور 5 دقائق ديمة حاوَلت تُغَيِّر الجو شوي
    ديمة بخجل :عصومي بدك شيء
    عصومي بخجل :ولا شيء بس حبيت اشوفك ...... عصومي بنسى السالفة مِن الخجل
    ديمة بخجل شديد :تسلم ... تامر عَلَى شيء
    عصومي باسِتغراب :لا سلامتك
    ديمة :اللَه يسلمك ... انَّا رايحة باي .. وراحت
    عصومي باسِتغراب :لحظة
    ديمة وقفت
    ديمة :شو ؟
    عصومي بخجل :ممكن اعرف وَيْن رايحة
    ديمة بابتسامة وحاطة ايدها عَلَى فمها وهِي تغمز :سر ... باي ... وراحت
    عصومي :باي
    وديمة طلبت مِن السواق يوديها وراحت
    عصومي يكُلّم نفسه وهُو حاط ايده عَلَى شعره ويجكي بخجل :يالبيها تهبببل .. اللَه يحفظها .. ولا يحرمِني مِنها
    مرور دقيقة عَلَى الخجل ههه
    عصومي يسال نفسه :احس انَّو نسيت احكيلَها شيء بس شو هُو ... اممممم .. يتذكر.... مابعرف عادي ... وراح لغرفته وهُو مبسوط
    بس فِي طَرِيقَة لغرفته قابل وليد
    عصومي بفرح :اهَلُين وليد
    وليد باسِتغراب :اااهَلُين .. شوفِيك مبسوط هِيك
    عصومي بفرح :سر !
    وليد بشك :مثل ما بدك المهم حكيت لديمة الي طلبته مِنك
    عصومي باسِتغراب :شووو ؟؟
    وليد باحباط :لا تحكي لي انَّك ما حكيتلَها
    عصومي مِنزل راسه :بصراحة اسفة .. بس نسيت
    وليد بعصبية :انَّت ما بيعتمد علك حدا .. وراح لغرفته وهُو مَعصب
    عصومي بصوت واطي:حرام الَواحِد ينسى
    وليد سمَعه وحكى بعصبية :حكيت شيء ؟
    عصومي بتصريف :لالَّا مِن قَال ههههه ... ياحول يصرف
    وليد ببرود :اها .. وراح لغرفته وعصومي كَمانَّ راح لغرفته
    نرجع لرغودة
    رغد جالسة ع الكومبيوتر ودَاخَل المسن وتفحط فِي المِنتدَيات
    رغد بزهق :اوَوووف مافِيه شيء اسويه طفش .. وخطر ببال رغودة فكرة
    رغد بذكاء :فكرة راح اروح عَند ديَوْم بحب اسولف مَعاها واعرف قصص الحب بَيْنها وبَيْن فارس احلَامها يااي
    وقامت وراحت لغرفة ديمة وطُرُقت الباب
    طق .. طق .. طق
    رغد :ديمو افَتَحي الباب .. ديمو
    طبعا ديَوْم ما ردت لانَّها مو موجودة
    رغد اسِتغَرِبت وفتَحْت الباب
    رغد وهِي عَند باب الغرفة :ديمو ديمو وَيْنك .. ودخلت الغرفة ومالقت حدا ...رغد باسِتغراب :غَرِيبَة وَيْنها فِي راحت .. وطلعت مِن الغرفة وراحت عَند امل
    امل كَانَّت بالصالة تقرا كتاب
    رغد :امول شفتي ديمو
    امل : نو .. ماشفتهاش
    رغد :يووووووه فِينها
    امل وهِي تناظر الكتاب وجالسة ع الَكِنّبة :اسالي عصوم يمكن بيَعْرُف
    رغد :اه مَعك حق .. شكرا امول .. وراحت ركيض لعَند غرفة عصومي
    امل كَلِمَة قراءة الكتاب
    نرجع لرغودة
    رغدر تدق الباب .. طق ..طق .. طق
    عصومي كَانَّ جالس يرسم ويمدع .. ههه .. بس عكر مزاجة دق الباب
    عصومي بِدون نفس :مَيْن
    رغد فِي نفسها :شوبه يتكُلّم هِيك مَعي ..
    رغد :انَّا .. انَّا رغد
    عصومي فَتَح الباب
    عصومي :اهَلُين رغد شو بدك ؟
    رغد :هَلا فِيك .. بس حبيت اسالك شفت ديَوْم
    عصومي :اه
    رغد :فِينها ؟
    عصومي :هِي ما حكتلك ؟
    رغد :لا
    عصومي :راحت للمريخ
    رغد :عصومي بلا سخافة بلييز انَّ كنت بتَعْرُف ديَوْم فِينها احكيلي
    عصومي :واللَه ما بعرف .. هِي راحت لمشوار
    رغد :وفِين هالمشوار
    عصومي :مابعرف .. انَّا سالتها وحكتلي سر
    رغد باسِتغراب :سر ؟
    عصومي :اه
    رغد باحباط :اها فهمت .. اسفة عَلَى ازعاجك .. بدك شيء ؟
    عصومي :لا سلامتك
    رغد :اللَه يسلمك .. باي … وراحت
    عصومي :بايات
    عصومي باسِتغراب :شو بهم الشباب الْيَوْم كئيبَيْن .. شيء غريب عجيب
    ودخل غرفته يكَمل رسمة وابداعه
    نرجع لرغودة
    رغد بطَرِيقُها لغرفتها قابلت وليد
    وليد بابتسامة :هَلا وغلا رغودي
    رغد باحباط :اهَلُين
    وليد :كَيْفك ؟
    رغد باحباط شديد : مِنيحة
    وليد :لَه لَه لَه الحَلُو مِنيح وهُو هِي زعلانَّ .. شوفِيك حبيبتي
    رغد :ولا شيء .. هه …. تحاوَل تصرف
    وليد :افا تكذبي عَلِي يا رغودة
    رغد ماردت
    وليد حاوَل يغَيْر الْمَوْضُوع
    وليد :رغودتي شو رايك نروح لسوبر ماركت ؟
    رغد نسي الَّاحباط
    وحكت بفرحة :عَنجد
    وليد :اكيد عَنجد
    رغد بفرح :واااااااوَ … ونطت عَلَى وليد وضمتو
    رغد وهِي ضامة وليد :احبك .. احبك .. احبك … كتييييييييييير
    وليد انَّبسط لما شاف رغودة مبسوطة
    وليد ببابتسامة وفرح دَاخَلي :وانَّا كَمانَّ بحببببببك كتيييييييييير كتيييييييييير … وليد بَعْد رغد عَنه
    وليد :يلا رغودة روحي بدلي ثياب وتجهزي مِنشانَّ نروح
    رغد :اوَكي …..اممم بس لحظة السواق مو هُون
    وليد :مو مشَكْلة .. نروح بالتاكسي
    رغد بفرح :يااااي …وباسِت وليد وحكت .. بحبك .. وراحت لغرفتها
    وليد انَّبسط كتيييييير ….وراح كَمانَّ لغرفته مِنشانَّ يتجهز
    نروح لاسامة
    اسامة طفش وراح لامل
    اسامة :امول ممكن طلب
    امل :اكيد ولِيش لا
    اسامة :ممكن نخرج مَع بعض الْيَوْم
    امل :هَلا
    اسامة :اذا ممكن ؟
    امل بابتسامة :بتَعْرُف انَّ غبي .. حدا يرفض طلب مثل كَذَا وخصوصا اذا كَانَّ مِن فارس الَّاحلَام
    اسامة فهم كَلاَمها وطار مِن الفرحة
    امل كَانَّت جالسة وقامت وحكت :انَّا رايحة اتجهز
    اسامة :وانَّا كَمانَّ
    وراحوا يتجهزوا
    نروح لديمو … اشتقتولَها اكيد .. ههه
    ديمة وصلت للمكَانَّ المطلَوب ….. بَعْدين بتَعَرُّفُونها
    وخلصلت الَّاجراءات ورجع للبيت وكَانَّ الَوقت عشاء .. وهِي كَانَّت طالعة عصر
    دخلت البيت لقت البيت فاضي … وبخوف … ودخلت ديمة وهِي كتيييييير خايفة







    الَّاسئلة
    ديمة لِيش خايفة ؟
    وعصومي راح تذكر ويَقول لديمة الي حكاه لَه وليد ؟
    وهَل راحت تنجح حفلة رغد ؟
    امل واسامة فِين راحوا ؟
    وديمة وَيْن راحت ولِيش ما خبرت حدا ؟
    وقصة التعب والدوار مَع ديمة خفت ولا لا ؟
    عجبِكَم البارت ولا لا ؟
    انَّ شاء اللَه عجبِكَم البارت ونال رضاكَم واما عَن فكرة اخلي احد يساعدني فِي الكتابة بصراحة ما عجبتني كُلّ واحِد لَه تفكير عشانَّ كَذَا ما عجبتني وانَّ شاء اللَه اكَمل قريب وعَلَى فكرة الَّاجازة قربت وهِيك اقَدر اكَمل انَّ شاء اللَه ههه المهم هَلا بدي ردود وتقاييم وماراح اكَمل الَّا تكون تقاييمي 20 ... اه صح شكرا ع التقاييم
    بلييييييييز قولَوا رايكَم بصراحة فِي البارت لانَّي تعبت وانَّا اكتبه وبليييييز قولَوا سامحتوني ولا زعلانَّيني مِني واذا كنتم زعلانَّين شو بدكَم اوَكي
    الحين اقول
    اشوفكَم عَلَى الف خير انَّ شاء اللَه


    xXx p.miss bannǿǾŜђ xXx
    مديرة الْمُنْتَدَى



    ||اسمك الحقيقي ||**: بنونة بِنَانَّ
    ||مشاركاتك||**: 777
    ||نقاطي||**: 1082
    ||تاريخ الميلالَّاد||**: 21/10/1998
    ||تاريخ التسجيل||**: 19/03/2011
    ||عمرك||**: 12
    ||فِين ساكنة ؟||**: جدة
    ||عَمِلك|||**: مديرة


    مَوْضُوع: رد: قصة حب نجوم طيور الجنة الخميس ابريل 07, 2011 2:05 pm
    البارت السّادس والعَشرون
    ديمة وصلت للمكَانَّ المطلَوب ….. بَعْدين بتَعَرُّفُونه
    وخلصلت الَّاجراءات ورجعت للبيت وكَانَّ الَوقت عشاء .. وهِي كَانَّت طالعة عصر
    دخلت البيت لقت البيت فاضي … وبخوف … ودخلت ديمة وهِي مقطعة مِن الخوف وتمشي بشوي شوي خايفة فجاة سمَعت صوت شيء ينكسر والنوافذ انَّفتَحْت واجئ واحِد وحط ايدها عَلَى عينها يعَني (غمض عينها )
    ......... بقلبه :بحس انَّو جسمها ساخن .. هِي مريصة .. ولا شو؟
    ديمة بخوف شديد :مي ن
    ....... :سكت مارد
    ديمة بخوف اكثر :مي ن
    همس لَها باذنها وصوت خفِيف :لا تخافِي
    ديمة حسِت برتياح بس صار قلبها يدق بسرعة لما سمَعت الصوت
    ديمة بقلبها :لِيش بحس يارتياح مَع ذَلِك قلبي ينبض بسرعة مَيْن .. مَيْن هُو انَّا ما بعرفه ؟
    ديمة بخوف:ماشي .. بس مَيْن انَّت
    ...... مارد
    ديمة مِن الخوف ما عرفت شو تعَمِل وخطرت فِي بالَها فكرة
    ديمة داسِت رجل ....
    ......:ااااااااااا ... وفك ايده عَنها
    ديمة يَوْم فكها بسرعة راحت لما الفانَّوس مِنشانَّ تشغل النور .. وشغلته المفاجاة
    ديمة بصدمة :...........
    نروح لَوليد ورغد
    رغد ووليد راحوا للمطعم وطلبوا عشاء
    رغد كَانَّت تشرب العصير ووليد يناظرها بحب
    رغد حسِت انَّو وليد بِنَاظرها
    رغد بخجل :وليد لِيش عم بتناظرني فِيني شيء ؟
    وليد فِي عالم ورغد فِي عالم
    رغد بخجل :وليد حبيبي شوفِيه
    وليد سابح فِي احلَامه بس انَّتبه عَلَى كَلِمَة حبيبي
    وليد :شو حكيتي ؟
    رغد حسِت انَّو وليد يبغى يسمَع كَلِمَة حبيبي بس حبت تسِتغبي عَلَيه
    رغد بخجل :لِيش عم بتناظرني ؟فِيني شيء ؟
    وليد حس انَّو رغد ما فهمت كَلاَمه فنسى السالفة
    وليد وهُو يناظر رغد :لالَّا ولا شيء بس هِيك مَعجب
    رغد بخجل :بشو؟
    وليد وهُو يناظر رغد بحب كَبِير :اكيد مَعجب فِيك
    رغد خجلت كتير وماردت
    وليد :يعَني ع الخجلانَّه ..!
    رغد صار وجهها بندور مِن الخجل ونزلت راسها
    وليد بقلبه :مَتَى يجي الْيَوْم الي اضل احكيلك بصوت حنون انَّي بحبك بحبك بحبك بجنوووون ؟!
    نروح لامل واسامة
    امل واسامة راحوا لسينما وكَانَّ الفلم رومِنسي وحياة مدرسية مَع نَوَّع مِن الكوميديا
    طبعا امل واسامة كَانَّوا جنب بعض امل كَانَّ قلبها ينبض بسرعة وخجلانَّه بس مَع ذَلِك حطت ايديها عَلَى ايد اسامة وانَّسدحت عَلَى كتفو
    اسامة تفجا وناظر امل بس هُو بحَبها اكيد طار مِن الفرحة .. ههه
    اسامة وهُو يناظر امل بحب ويحكي بقلبه :اخيرا حسيت انَّها تحبني وانَّا كَمانَّ بموت عَلَيها ..
    نرجع لديمة
    ديمة بصدمة :مييييين ع عععصووومي
    عصومي :سوري ديَوْم بس كَانَّ بدي العب مَعاك شوي
    ديمة وهِي حاطة ايدها عَلَى قلبها :ريحتني ... وطاحت
    عصومي بسرعة راح ومسك ديمة
    عصومي بخوف :ديمة ديمة شوفِيك ؟
    ديمة بتعب :لا لا بس كنت خايفة كتييييير ؟
    عصومي حط ايد عَلَى جبَيْن ديمة
    عصومي :حرارتك مرتفعة
    ديمة وقفت وهِي حاطة ايدها عَلَى جبَيْنها :شوفِيك مخرف ولا شو .. حرارتي عادية
    عصومي :بس ... قطع كَلاَمه ديمة
    ديمة :لا بس ولا شيء .. بروح اجهز العشاء ؟
    عصومي حسِت انَّو ديمة تراوَغ وعم تضَحِك عَلَيها يعَني ما بدها تحكي انَّها مريضة مِنشانَّ محد يشغل بالَوا مِنشانَّها
    عصومي :راح اساعدك ؟
    ديمة :مثل ما بدك ... اه .. تذكرت .. اه عصومي عَلَى فكرة فِين الشباب ؟
    عصومي :خرجوا
    ديمة :ولِيش ما خرجت مَعاهْم ؟
    عصومي :مابدي ؟
    ديمة :كنت عم بتسِتنانَّي ؟
    عصومي بخجل :طبعا لا
    ديمة :اها ..طيب لِيش ما رحت مَعاهْم ؟
    عصومي بخجل :مابتفهمي ... هِيك مابدي .. يعَني غصب .. اوَوووف
    ديمة بابتسامة : I am sorry
    عصومي بخجل :اممممم .. افكر
    ديمة وهِي تناظر عصومي بحب :بلييييييز
    عصومي بخجل شديد :م مم مقبووول
    ديمة طارت مِن الفرحة
    ديمة :يااااااهُوووو ....... وهِي تنقز
    عصومي فرح لما شاف ديمة فرحانَّة بس مَع ذَلِك كَانَّ يفر فِيها شوبها ؟هالَّاياَم مو عَلَى طبيعتها ؟شو السالفة ؟وفِين احت العصر ؟ ولِيش يَوْم سالتها .. حكت سر ؟
    كُلّ هَذِي الَّاسئلة واكثر كَانَّت تدور فِي راس عصومي ولا يلقَالَها حل
    ديمة بفرح :عصومي يلا نجهز العشاء ؟
    عصومي بابتسامة :يلا ؟
    وراحوا للمطبخ
    ديمة كَانَّت تطب بيض وتحمس تونة وعصومي يجهز الصحون
    ديمة بفرح وهِي تصفق :وهِيك خلصنا
    عصومي:ههه
    وراحوا لصالة وتعشوا وبَعْد ما خلصوا غسل الَّاوَانَّي وجلسوا يطالعوا التلفزيون وكَانَّ كُلّ واحِد فِيهم بمكَانَّ بعيد عَن الثانَّي
    عصومي:........
    نروح لرغد ووليد
    وليد :رغودة يلا نرجع ؟
    رغد :لالَّا بليييييز حبيبي .. مابدي ؟
    وليد ماقَدر يرفض رغد بَعْد ماحكت لَو حبيبي
    وليد بخجل :مثل مابد القمر
    رغد خجلت
    وليد مسك ايدها
    وليد بابتسامة :يلا خلينا ننبسط
    رغد بفرح :اوَكي
    نروح لامل واسامة
    خلص الفلم وطلعوا
    امل :يااااااه كَانَّ الفلم حَلُووووو كتيييييير
    اسامة:بس مو احى مِنك
    امل خجلت كتيييييير
    اسامة :ياي ع الخجلانَّة
    اسامة :خلاص ؟
    اسامة :حاضر .. بدك ايسكريم
    امل بفرح :اكييييييد
    اسامة :ههه ماشي انَّتظريني هُون دقايق وجاي
    امل :اوَكي
    نرجع لعصومي وديمة
    عصومي :ديمة انَّتي بتَعَرُّفُي انَّو ميلاد رغد قرب صح ؟
    ديمة حطت ايدها قَدام فمها :يوه ذكرتني ماشريت لَها هدية ..؟ صباح الخير لِيش توك تحكي ؟
    عصومي فِي قلبه :مابعرف بس احس بشيء غريب احس انَّو ديمة تخبي عَني شيء بس شو هُو ؟
    عصومي :هاه .. انَّا كنت راح اكُلّمك فِي هذا الْمَوْضُوع العصر .. بس ..بس انَّتي حكيتي انَّك طالعة ؟
    ديمة:اه صح تذكرت .. سوري عصمصم ..
    عصومي :شو .. ؟
    ديمة بضَحِك :ههه امزح مَعك شوفِيك ؟
    عصومي :ههههه
    ديمة :عصومي شورايك نروح نشجهز اغراض الحفلة
    عصومي :بس ماشرينا الَّاغراض
    ديمة :لحظة بدق عَلَى امول تجيب الَّاغراب مَعاها .. اه عصومي لاتحكي لرغودة شيء ..اوَكي ؟
    عصومي :حاضر يا سِت ديَوْم
    ديقة تدق عَلَى امول
    جوال امل ترن .. ترن .. ترن
    امل تطلع الجوال مِن شنطتها
    امل :الَو
    ديمة :الَو اهِين امول كَيْفك ؟
    امل :مِنيحة وانَّتي اخبارك ؟
    ديمة :تمام .. امول ممكن اطلب مِنك طلب
    امل :انَّتي تامري مو تطلبي
    ديمة :تسلمي حبيبتي .. ممكن تشترين حاجات الحفلة
    امل باسِتغراب :حفلة مَيْن ؟
    ديمة :هه .. حلفة رغودة .. ميلادها قرب زي مابتَعَرُّفُي
    امل:نسيت .. حاضر بس بسال اسوم
    ديمة :اوَكي
    اجئ اسامة
    اسامة وهُو يقَدم الَّايسكريم لامل :شوبدك فانَّيلا ولا شوكولاته
    امل وهِي تكُلّم ديمة :ديَوْم دقيقة
    ديمة :تيب
    امل تختار :اممم فانَّيلا لا شوكولاته اممم خلاص فانَّيلا
    اسامة :تفضلي
    امل تاخذ الَّايسكريم :شكرا
    اسامة :مَيْن تكُلّمي ؟
    امل :هَذِي ديمة
    اسامة :شوبدها
    امل :بدها نشتري حاجات بتاع الحفلة
    اسامة باسِتغراب :حفلة مَيْن ؟
    امل :حفلة مِنشانَّ ميلاد رغد
    اسامة :اها .. خلاص احكيلَها انَّو راح نشتري الحاجات بس شو بدها
    امل :اوَكي .. امل تكُلّم ديمة :الَو
    ديمة :خلصتوا
    امل :المهم اسامة وافق بس شو بدك نشتري ؟
    ديمة :اشتري ..... و..... و...... مِن مطعم .......
    امل :اوَكي راح نشتريها ونرجع للفلة
    ديمة :اسِتناكَم .. سي يو
    امل :باي
    عصومي :شو حكوا راح يشتروا الَّاغراض
    ديمة بفرح :يس
    عصومي :ياااااااهُو ... ومسك ايد ديمة وقام ينقز مَعاها
    ديمة كَانَّت كتير فرحانَّه وهِي تنقس مَع عصومي بس فجاة وقفت







    الَّاسئلة
    شو فِيها ديَوْم ؟لِيش وقفت فجاة ؟
    رغد بتَعْرُف بسالفة الحفلة ولا لا ؟
    وكُلّ واحِد فِيهم تتوقعون شو بيعطي رغد هدية ميلادها ؟
    عجبِكَم البارت ؟

    اشفة انَّي تاخِرت عَلَيكُم كَانَّ البارت جاهز بس شفتكَم متحمسين قلت بطول لكَم البارت شوي انَّتم تسِتاهَلُون وسوري انَّي كنت انَّانَّية شوي مَعاكَم اسفة كتييييير حبايبي وانَّ شاء اللَه يكون البارت اعجبِكَم ونال رضاكَم وانَّا ماراح اوَقف راح اكَمل الرواية لما اخِر بارت وانَّا بحاوَل انَّي اكَمل باقرب وقت كرمالكَم يا حَلُوَيْن واذا عَندكَم اي اقتراحات اوَ اي شيء قولَولي وانَّا انَّ شاء اللَه راح احاوَل انَّفذه ولَو انَّتم تسِتاهَلُون المهم انَّا راح اكَمل بَعْد ما تصير تقاييمي 27 انَّ شاء اللَه واشكر جَمِيع الي ردوا عَلَى روايتي وقيموني اشكركَم مِن كُلّ قلبي
    المهم هَلا اسِتانَّتوا بالبارت
    اشوفكَم عَلَى خير باذن اللَه
    فِي حفظ الرَّحْمَن[SIZE="6"]مِنُقَوِّل لعيونكَم سبحانَّك اللَهم وبحمدك ، اشهد انَّ لا الَه الَّا انَّت اسِتغفرك واتوب اليك باااي
    -

  2. أحلى vip

    افتراضي رد: قصة حب نجوم طيور الجنه

    هَلا واللَه ومليون غلا تو مانَّور الْمُنْتَدَى
    #ff0088
    -

  3. عضو جديد

    افتراضي رد: قصة حب نجوم طيور الجنه

    السّلام عَلَيكُم ورحمة اللَه وبركاته مشكوووووور واللَه يعطيك الف عافِيه
    http://rewaeate.blogspot.com/
    -

المواضيع المتشابهه

  1. طيور منوووووعه
    بواسطة احساس يكفيني في المنتدى عالم الحيوان طيور طبيعة بحار اشجار حيوانات
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 07-06-2011 - July 6th - 06/07/2011, Wednesday 6th 08:24:46 PM
  2. اغنيه لما نستشهد::لافرقه طيور الجنه
    بواسطة tornomedica في المنتدى اجمل انشودة من اناشيد جديدة كليب البومات منشدين
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-28-2010 - August 28th - 28/08/2010, Saturday 28th 12:52:12 AM
  3. تحذير من قناة طيور الجنه
    بواسطة ǁ҈ǁǁǁ امير الشوق في المنتدى حوار في نقاش عام مفيد هادف جديدة
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 06-03-2010 - June 3rd - 03/06/2010, Thursday 3rd 10:05:00 PM
  4. طيور الجولديان
    بواسطة شمــوخ أنثــى في المنتدى الطيور في العالم عصافير بلابل ببغاوات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 05-15-2010 - May 15th - 15/05/2010, Saturday 15th 07:38:20 PM

SEO by vBSEO 3.6.1