مشاهدة : 3593
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 9

قمر خالد ((الجزء السابع والعشرون))

الجُزْء السّابع والعَشرون اوَل ما صعد طلال الطابق الفَوْقي حس لحشرة احد هناك.. يمكن نوفو بروح اشوفها اطفر بعمرها شوي.. كَانَّت الشرفة مفتوحة وهُوى بارد ينسم مِنها.. كَانَّ الشتي قريب.. ...

  1. افتراضي قمر خالد ((الجُزْء السّابع والعَشرون))



    الجُزْء السّابع والعَشرون

    اوَل ما صعد طلال الطابق الفَوْقي حس لحشرة احد هناك.. يمكن نوفو بروح اشوفها اطفر بعمرها شوي..
    كَانَّت الشرفة مفتوحة وهُوى بارد ينسم مِنها.. كَانَّ الشتي قريب.. والجو يبرد فِي المسى.. كَانَّت البنت قاعدة وما عطته ظهرها.. طلال عرفها مِن هِي.. ووقف مكَانَّه.. يمكن تحس بوجوده فِي المكَانَّ ..ولَكِنّ شيخة ما حسِت بوجود طلال.. كَانَّت قاعده وهِي تطالع فِي الصُّوَر اللي عَلَى الطاوَلة اللي عَند الزاوَية.. كَانَّت صَوَرٌة طلال وقمر واهْم عيال فِي سن المراهقه.. كَانَّت الصُّوَرة اسرة نظرا لَوجود طلال فِيها واهُو يضَحِك بمل ثَمّه.. وقمر بَعْد كَانَّت صَغِيرة ولَكِنّ شَكْلَها كَانَّ جِنَّانَّ.. قمر وطلال تقريبا مِن اوَسم اعيال بو خليفة.. واحلَاهْم.. فِي الضَحِك..
    شيخة كَانَّت تبتسم والدمَعة طافرة بعينها.. وما اوَتعت لطلال اللي ياها وقعد جدامها يتامل ملامحها.. وانَّتبهت لَه ولَكِنّ مِن غَيْر صدمة اوَ شي ثانَّي.. وابتسمت لَه..
    طلال: كَانَّ مِن الممكن انَّج تملكين كُلّ هذا.. لَكِنّ انَّتي.. ما تبَيْن..
    غضنت حواجبها شيخة مِن كَلاَم طلال:... شنو؟
    طلال ما رد عَلَيها ولَكِنّ حسها فرصة سنعة انَّه يطلب مِنها السماح عَلَى اللي بدر مِنه فِي اخِر زيارة لَها ..
    طلال وعيونه عَلَى يدينه المتشابكة: انَّا اسف ..عَلَى اخِر مرة.. تناجرت مَعاج مِن غَيْر سَبَّب وانَّتي ما تسِتاهَلُين.. بس انَّا ما كنت قادر اتقَبْل فكرة.. فكرة انَّج ما تبَيْني.. وحاوَلت انَّي احط الحرة فِيج بس.. هذا نصيبِنَا مِن اللَه
    شيخة كَانَّت قاعدة تسمَعه واهِي مو مصدقه.. كَانَّ يفكر بطَرِيقُه غَرِيبَة عَلَيها.. يظن انَّها ما تبيه.. صج انَّه غبي
    طلال: انَّا اسف.. وانَّ شاء اللَه اكون عَند حسن ظنج.. وانَّا مو خسرانَّ.. انَّتي انَّ ما كنتي زوجتي بتظلين قريبتي.. بنت خالَّتِي العزيزة والنعم فِيها..
    وراح طلال عَنها..
    وقفت لَه: طلال..
    طلال تنهد يَوْم سمَع اسمه فِي لسانَّها: .. لبيه
    التفت لَها وكَانَّت واقفة مكَانَّها بهدوء.. عَلَى عكس اللي قَالته:: .. احبك..
    عواصف فِي قلب طلال مِن هالكَلِمَة المخملية الي ظهرت مِن لسانَّها العذب.. كَلِمَة.. قَدرت انَّها تهز شعوره وكيانَّه والَّارض اللي يمشي عَلَيها.. قعد يفكر.. شَلُّون شيخه جريئة جذي.. ياربي عَلَى الجراة
    شيخه: ما عَندك شي تُقَوِّلَه
    طلال:... لا
    شيخه ياسِت : اهاا....
    وراحت عَنه توها بتدخل الغرفه اللي بطريق طلال ويمسك ذراعها
    تصدقون انَّها تمِنت انَّه يمسك ذراعها وياخذها عَنده ولا يرده الَّا بَعْد ما تموت..
    طلال: شوفِي.. انَّا بعود وبطلبج مِن خالَّتِي.. وانَّ رفضتي يا شيخو.. (التفت لَها ولفها) واللَه يا شيخو انَّ رفضتي.. لا ذبحج بهاليد.. بذبحج واذبح روحي وراج..
    شيخه ببسمه عذبه: خلصت؟
    طلال بصمود واهُو يفك يدها:.. اي.. خلصت..
    شيخه تقرب راسها مِنه واهِي تهمس: .. احبك..
    وشردت عَنه لغرفة نوفه وطلال واقف مكَانَّه.. لا اراديا ابتسم ابتسامة شقت حلجه كُلّه وعصر روحه ونقز مِن مكَانَّه : هِيااااااااااااااااااااااا ااااا
    الَّا ونوفه تطلع مِن الغرفة واهِي مرتبكة: طلال.. الحق عَلِي..
    طلال يلتفت لَها والَّابتسامة للحين عَلَى شفاته بس الخوف اللي عَلَى وجه نوفة اربكه: علامج نويف..
    نوفه: طلال خالد فِي المسِتشفِى خذوه بالَّاسعاف مِن شقته وقمرهناك.. يَقولَون حالته الصحية متضعضعه ..
    طلال: لالَّا.. ووَيْن قمر؟
    نوفه: مريم اللي اتصلت لي.. قمر مَعاه بالمسِتشفِى ويا عمي جاسم وعمي ابراهِيم .
    طلال: انَّزين انَّا رايح الحين..بس لا تخبرين امي ولا شي.. خليني اشوف الَوضع كُلّه .. سمَعيني نويف.. لاتُقَوِّلين لامي .. سامَعة
    نوفه واهِي خايفة: انَّ شاء اللَه.. انَّ شاء اللَه ..
    راح طلال يبدل هدومه عَلَى السَرِيع لبس بنطلَون وقميص وراح يشوف ولد عمه.. حاوَل انَّه يطلع مِن غَيْر ما تحس امه بطلعته ..
    نزل تَحْت واشوى انَّها كَانَّت مختفِية.. يمكن رايحة المطبخ ولا شي
    وقَبْل لا يطلع ناداه ناصر: طلال وَيْن رايح؟
    طلال: تعال مَعاي .. ولا كَلِمَة ..
    ناصر سكت وليما طلعو راحو عَند سيارة ناصر
    ناصر واهُو يشغل السيارة: علامك طلال.. شصاير؟

    ............


    -

  2. افتراضي



    طلال: خالد ولد عمي فِي المسِتشفِى خذوه بالَّاسعاف .. حالته الصحية مَتَازمة شوي..
    ناصر: اعوذ باللَه.. وشخباره الحين
    طلال واهُو يلبس النظارة: مادري.. الحين خلنا نروح نشوفه
    ناصر: مافِيه الَّا العافِية
    طلال: الللَه يسمَع مِنك
    ***
    قمر قاعدة عَند باب الغرفة ويا جاسم واهِي ساكتة.. خليل اللي راح للحين ما رجع.. كَانَّ قاعد فِي البيت ويا امه ومريم ..وبَعْد شوي بيرجع المسِتشفِى..
    خالد حالته للحين مَتَازمة.. وبو خليل ماقَدر يقعد اكثر
    بو خليل: جاسم روح لَهم شوفهم يمكن يخلَونا ندخل عَلَيه
    جاسم: ماظن ياخوي.. للحين اهُو حالته مَتَازمة وما ظن يخلَونا ندخل عَلَيه
    قمر كَانَّت ساكته وتطالع الفراغ
    بو خليل :انَّ كَانَّ مو عشانَّي عشانَّ هالمسكينة روح واسالَهم..
    جاسم: انَّ شاء اللَه.. بروح
    وراح جاسم.. بو خليل ظل واقف يطالعه واهُو رايح ويَوْم غاب جاسم التفت لقمر اللي كَانَّت قاعدة وشَكْلَها يكسر القلب.. مَعقولَه.. قمر البشوشه دايما الَّابتساااام.. يصير مَعاها جذي.. ياوَيلي لَو انَّي ظلمتج يا قمر.. يا ويلي لَو انَّي ظلمتج.. وعذبتج بهالزواج.. وانَّا اللي كنت اظن انَّي صاج به..
    قعد يمها ومسك يدها..قمر كَانَّت سرحانَّه ودليل السرحانَّ اهِي النفضه اللي سرت فِيها يَوْم لمسِتها يد عمها الدافِية الحنون.. التفتت لَه وابتسمت.. وبو خليل ما تُغَيِّرت ملامحه.. كَانَّ فِي عيونه بريق.. ما قط شافته بعيونه .. وكَانَّها دمَعة مغصوبه مذلَولَه.. ما يطيع ينزلَها..
    بو خليل: .. يا بوج... انَّا مادري.. وبسالج.. يمكن اطلع غلطانَّ
    قمر اسِتعجبت: شنو عمي.. امرني ..
    بو خليل: .. انَّا ظلمتج.. بهالزواج يا قمر؟
    قمر هاجت مشاعرها... سوااااال عمها جاها مَتَاخِر.. توه يسال.. انَّ كَانَّ ظالمها بهالزواج ولا لاء..
    ما سالَها يَوْم كَانَّت تجر الدمَعة فِي عيونها بزفه العرس..
    ما سالَها قَبْل لا تسافر وتتجدد حياتها ويا خالد..
    ما سالَها يَوْم جاهْم بيتهم بهذاك الْيَوْم طالب يدها .. وما عطوها فرصة ترفض ولا توافق..
    لسَبَّب ما.. انَّقهرت قمر مِن عمها.. لانَّ مثل ما يَقولَون.. يمشي الكُلّ عَلَى هُواه..
    بو خليل : قمر.. انَّا سالتج سوال.. جاوَبَيْني يابوج.. حاير فِي امري
    قمر: يبا.. ماعَلِيك مِن هالكَلاَم.. انَّت لا ظلمتني ولا ظلمت احد.. هذا شي مقَدر.. مقَدر ومكتوب.. والَواحِد لَو يجري جري الَوحوش.. غَيْر نصيبه ما يحوش..
    بو خليل ما تطمِن مِن جواب قمر.. لانَّه كَانَّ مبطن.. حس انَّه ضايع اكثر.. ولسَبَّب عجيب تاكد هالشك عَنده..
    بو خليل: .. انَّا ما غلطت.. لَكِنّ .. انَّا خطيت باختياري..
    قمر: شَلُّون؟؟
    بو خليل : انَّتي ما تسِتاهَلُين خالد.. ولا خالد يسِتاهَلُج.. خالد.. طول عمره كَانَّ متمرد.. طول عمره كَانَّ.. متفرد بتصرفاته.. الظاهر انَّي ماعرفت ااربيه
    تجمدت يد قمر اللي كَانَّت مخفِية فِي يد عمها.. كَانَّ الغضب فِيها يتاجج مِن هالكَلاَم
    بو خليل: .. انَّتي ما ينفعج واحِد .. واحِد متحرر مثل خالد.. انَّتي كَانَّ لازم ياخذج واحِد.. يحترم اهَلُه.. ومربى عَلَى يد رياجيل..
    قمر تصلب الحين جسمها كُلّه.. وتمت تتمِنى مِن ربها انَّها ما تطلع مِن طورها..
    بو خليل:... وانَّتي اذا تبَيْن انَّج تفضين هالزواج..
    قمر سحبت يدها ووقفت فِي وجه عمها:... شنو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    بو خليل انَّصدم لَها.. علامج يبا
    قمر.. : عيد الكَلاَم اللي قلته؟؟
    بو خليل: .... علامج
    قمر: ابيك تعيد الكَلاَم يبا.. عشانَّ اسمَعك عدل.. ما سمَعت..
    بوخليل:.. انَّتي اذا تبَيْن تفضين هالزواج.. ما عَندي مانَّع
    قمر: .. ولِيش.. انَّا متزوجه مِنك.. ولا مِن خالد؟
    بو خليل: شنو؟؟
    قمر تحاوَل تتمالك نفسها: .. انَّا ... ماقَدر اجاوَب عَلِيك.. لانَّي بصراحة...
    سكتت قمر واهِي تتمالك نفسها.. ما تبي تغلط .. ما تبي تغلط عَلَى عمها العود وتُقَلِّل مِن قيمته.. وهدات نفسها وصلت عَلَى النبي..
    قمر: عمي.. اذا تحبني.. وتعزني.. وانَّا صج.. حبيبتك.. لا تجيب لي الطاري.. انَّي افض زواجي مِن خالد.. لانَّ
    ............


    -

  3. افتراضي



    هذا مَوْضُوع مافِيه اي نقاش.. ولا فِيه اي.. تفكير.. انَّا مسِتحيل.. مسِتحيل (تهدج صوتها) مسِتحيل ابتعد عَن خالد.. حتَى الموت.. مايقَدر يفرق بَيْني وبَيْن خالد.. وارجووك عمي.. ارجوووك..
    تتوسل لَه قمر بدموعها الللي هَلت: لا تتدخل فِي مصيرنا انَّا وخالد.. انَّت زوجتنا.. ولا ترجع وتُقَوِّل.. انَّ خالد محد رباه.. ترى انَّت اللي ربيته وانَّت اللي تحكَمت فِي مصيره..
    بو خليل ظل ساكت وصاخ مكَانَّه.. مو مصدق اللي يسمَعه.. وَيْنقَال لَه.. قمر اللي تتكُلّم.. وكَانَّ خالد اللي يتكُلّم لَه.. صج انَّه قَدر يسِتفحل فِيها ويعلمها مِن اسلَوبه
    قمر: انَّه ارجوك.. بس.. كُلّ هذا اللي ابيه مِنك..
    ما تكُلّم بو خليل.. ماقَدر ينطق بولا كَلِمَة .. وقمر توها بتقعد الَّا وجاسم وراها
    قمر: شصار..
    جاسم: الدكتور سمح لَواحِد بس يدخل عَلَيه.. دخلي انَّتي..
    شاف هدوء غريب فِي المكَانَّ وقمر كَانَّت واقفه..
    جاسم: شصاير
    بو خليل: ما صاير شي.. بس.. انَّا بروح البيت.. وانَّتو خبروني باللي يصير..
    ما خلى احد يقَدر يتكُلّم ..وراح عَنهم كُلّهم..
    قمر واقفة تطالع روحه عمها بخوف.. متلَومه مِن موقفها مَعاه.. ياربي.. شصار.. شسوييت.. لَكِنّ.. مالَه حق.. مالَه حق..
    جاسم: قمر علامج.. شصار ويا اخوي؟؟
    قمر واهِي تخفِي الخوف مِن عَلَى ويهها.. : ما صار شي.. مَتَى اقَدر ادخل عَلَى خالد؟
    جاسم: الحين.. نادي عَلَى الممرضة واهِي تلبسج اللي لازم تلبسينة..
    قمر دخلت للممرضة.. ولبسِتها غطى عَلَى الثَمّ والخشم.. ونَوَّع مِن الردى..
    الممرضة: المريض فِي حالة صَعْبَة.. اطلب مِنج انَّج ما تكُلّمَيْنه ولا تخلينه يتكُلّم.. يحتاج لاقصى الراحه الممكنة..
    قمر هزت راسها موافقة عَلَى كَلاَم النرس.. ودخلت اكثر لعَند خالد.. واوَل ما وصلت لعَنده هَلت دموووعها.. كَانَّ شَكْلَه تعبانَّ.. وحواجبه متغضنة.. يبَيْن عَلَيه انَّه فِي الم..
    قعدت قمر يمه.. مسحت عَلَى جبَيْنه بيدها.. مسكت يده اللي كَانَّ فِيها نَوَّع الجهاز اللي يوصل نبضات القلب للجهاز ويخلِيها فِي مراقبة مسِتمرة.. وكَانَّ ثَمّه مغطى بقناع الَّاوَكسيجين.. مسكت قمر يده وحطتها عَلَى خدها تحس ببرودتها اللي تصقع قلب اي احد.. وتمت ماسكه يده تمسح عَلَيها تحاوَل انَّها تبردها بقوتها... وتمت تتكُلّم مَعاه بقلبها .. وتناجيه..
    خالد لا تتركني.. احبك.. وابيك مَعاي طول عمري.. لا تروح عَني.. ولا خطوة..ماقَدر عَلَى بعادك.. ماقَدر..
    حبيبي.. ارجع لي.. انَّا مالي احد غَيْرك.. ارجع وعذبني مثل ما كَانَّت تعذبني.. عذبني وخلني ارثي حالي.. واكرهك ونفس الَوقت اعرف انَّي اموت فِيك.. احبك خالد احبك..
    خالد كَانَّ مسكر عيونه لَكِنّ عارف انَّ قمر مَعاه.. لانَّ اوَل ما دخلت قمر تكُلّمت مَع الدكتورة وخالد اللي كَانَّ مسكر عيونه سمَع صوتها واهِي تتكُلّم بِشَكْل خفِيف.. بس ما فَتَح عيونه لانَّه دايخ.. ويَوْم قعدت قمر مسحت عَلَى جبَيْنه حس لدفِى يدينها اللي انَّحرم مِنه فِي الفترة الَّاخيرة.. احَبها.. احَبها يا ناس..
    قمر تمت تبوس يده واهِي تمسح عَلَيها.. رفعت نفسها عشانَّ تطالع وجهه.. وراحت لعَنده اتامل فِي ملامحه واهِي فِي قلبها تصميم انَّ خالد لازم يرجع للحياه.. انَّا ما كَانَّ لاحد.. فِيكون لَها.. بكت قمر.. بكت قمر عَلَى نصيبها ومجرى حياتها.. وسالت دمَعاتها عَلَى خدودها وطفر مِنها عَلَى يد خالد.. اهُو كَانَّ تعبانَّ ومسِترخي ما يقَدر يحرك اي شي فِي جسمه.. لَكِنّ مِن وَيْن جاب الطاقه انَّه يضغط عَلَى يدها.. ما يدري..
    يَوْم ضغط خالد عَلَى يد قمر مسحت دموعها.. واتفاجات.. خالد صاحي.. صاحي مَعاي.. راحت عَند راسها وشافته يفَتَح عيونه.. وتمت تناظره وتناظره واهُو يفَتَح عيونه..
    قمر: حمد للَه عَلَى سلامتك حبيبي..
    شال كَمامه الَّاكسجين يبي يتكُلّم لَكِنّ قمر ما خلته وحطت صبعها عَلَى حلجه واهِي تهز راسها نفِي..
    قمر: لا.. لا تتكُلّم.. الكَلاَم يتعبك..
    خالد سمَع كَلاَمها.. وتموا يناظرن بعض.. وشوي شوي تزيد ضغط يد خالد عَلَى اصابع قمر.. خالد رسم ابتسامة ولا ارْوَع عَلَى ويهه خلت ويه قمر يشَرِق مِنها.. باسِته عَلَى خشمه.. ولمت بكُلّ قوتها.. وبكُلّ حَبها لَه.. وعرفت مِن ذيج اللحظه.. انَّ الحب يتجدد.. فِي ابسط اللحظات.. يمكن تكون غَيْر ملاحظه.. اوَانَّها تكون غَيْر مفهُومه.. لَكِنّ.. تتصير..
    *****************
    ومرت الَّالام.. وانَّكَمشت غيَوْم الَّاحزانَّ اللي ابَعْدت نور الشمس انَّه يلامْس الَّارض ويطهر الشرور كُلّها..
    مرت سحايب الَّاحزانَّ المحملة بالدموع المالحة الحارقة.. واشَرِقت.. شمس الَّامل.. تنشر الفرح والرونق والعبير.. تفَتَح الَورود وتنعشها.. تبَعْد الكوابيس وتنشر صباح جَمِيل.. وتفَتَح باب الَّافراح عَلَى كُلّ الناس
    ومِن اوَل هالَّافراح.. زواج مريم وسعود..
    كَانَّ ولا احلَى.. زواج مِن سالف الزمانَّ.. حتَى انَّ مريم ما صدقت انَّ الزواج اللي اهِي كَانَّت تمشي فِيه بجناح
    ............


    -

  4. افتراضي

    [color=#996600]

    السرعة.. صار مثل هالزواج الجَمِيل..
    كَانَّت الحفلة فِي حديقة بيتهم..والَّانَّاقة كَانَّت عَنوانَّ يحملَه الزواج..واللَون الَّابيض الكُلّاسيكي كَانَّ اهُو اللي ملك الجو.. حتَى انَّ مريم وصلت فِيها انَّها خبرت الكُلّ انَّه لازم يلبس اللَون الَّابيض مِن البِنَات..
    كَانَّ فراقها صعب.. فراق اهَلُها وفراق احبابها.. وفراق بيتها صعب عَلَيها.. لَكِنّ تحملت.. تحملت وتجرعت الَّالم بفرحة انَّها راح تكون بَيْن عائلة يديده.. عائلة حبيبها وزوجها الغالي.. اللي عمرها ما تخيلت انَّها تلقى مثلَه.. لانَّ سعود شالَها فَوْق راسه وتحمل فِيها اِكْبَر تحمل.. والَّا مِن اللي بيتحمل مَعافِى 7 شهُووور مِن بدايه الخطوبه غَيْره.. فديته سعود.. يحبني.. وعلمِني شَلُّون احَبه.. وشَلُّون اعشقه..

    فرااااغ كَبِير تركته مريم فِي قلب الكُلّ بروحتها بعيد .. ما ظل احد ما بكى.. حتَى اخوانَّها.. خالد وخليل وجاسم.. بكوا عَلَى غياب القلب الْكَبِير.. القلب اللي يسع لَهم ويزيد للغَيْر بَعْد.. وخصوصا خليل اللي ما تحمل غيابها ولا العيال بَعْد.. لَكِنّ قمر قَدرت انَّها تتحمل فِيهم وتنسيهم هالغياب الْكَبِير.. وجودها مرة ثانَّية فِي البيت احياه.. وخلاه ينبض ويتنفس مِن جَديد..
    ظلت ويا خالد اللي كَانَّ يتحسن تدريجيا.. لَكِنّ ظل يتعب عَلَى اقل شي.. بس مثل ما نعرف خالد وايد قَوِي.. وقَدر انَّه يقوم مِن النكسه بصحة تامة وبخير.. وبدوا الَّاثنَين يبنون هالحياة خطوة خطوة الَّا انَّ الفرق انَّهم بنوها واهْم عاشقين لبعض.. وبَيْنهم احلَى شي فِي هالدنيا.. ثَمّرة حَبهم ..الَوليد.. اللي كَانَّ ينمو بطَرِيقَة عجيبة .. وكُلّ ما لَه يكبر اكثر واكثر..

    مرت الَّاياااام عَلَى سَرِيع ليمِن انَّتشر خبر خطوبه نوفة.. تقَدم لَها ناصر رسمي مِن اهَلُها وطلب يدها للزواج.. وطبعا وافق ابوها والكُلّ وافق وهَلل عَلَى هالنسب والقرب.. نوفة مِن زود فرحتها ما صدقت الخبر.. وظلت مو مصدقه الَى يَوْم الزواج.. يَوْم لبسها ناصر الدبلَه هَلت دموع التصديق.. انَّ الحلم صار حقيقه.. وانَّ الحب اكتمل.. الحلقه المفقودة مِن حياتها اكتملت بوجود ناصر فِي حياتها.. ناصر ما لامها عَلَى الدموع ولا شي.. لانَّ اهُو الثانَّي مِن الزين انَّه تحمل دموعه ما تهَل مِن فرحة قلبه عَلَى هالزواج.. ما وافق عَلَى خطوبه وبَعْدها زواج.. مباشرة يتزوجها وياخذها

    ومروة عَلَى عكس توقعات الكُلّ.. انَّها تزعل ولا شي.. بالعكس اكثر وحده فرحت لاختها لانَّ نوفة محبوبة وتسِتاهَلُ كُلّ الخير اللي يجيها فِي هالدنيا.. واحسْن مِن ناصر ما بتلقى.. لَكِنّ اهِي قلبها كَانَّ شايج عَلَى ناس.. ما كَانَّت حتَى العين تشوفهم.. اللَه يصبر قلبي عَلِيك يا مطلق.. اللَه يصبره..

    شيخة ونورة ظلن مثل ما هن.. الَّاختين الحبوبتين.. العازبتين..شيخة وطلال تفاهْموا الَّاثنَين انَّ زواجهم امر غَيْر وارد فِي حال انَّ نورة ما تزوجت.. لانَّ شيخة تغلي نورة فِي قلبها.. كثير ما حاوَلت نورة تقنعها وتقنع طلال مَعاها لَكِنّ هذا كَانَّ شي غَيْر محقق.. طلال يعز نورة وكَانَّ دايما يَقول لَها ابي ولدج اهُو اللي يدخل وياي الصالَه.. عز الَه بتشيب يا طلال وانَّت ما عرسِت.. خخخخخخخخخخخخخخ

    لَكِنّ الْيَوْم..
    كَانَّ لَه نكهه ثانَّية
    الْيَوْم انَّفرج وفِيه فرحة ثانَّية
    الْيَوْم كَانَّ.. التحام .. كَانَّ انَّدماج للارواح..
    روحين عزيزتين عَلِينا كُلّنا..
    جاسم ولَولَوة..
    اي نعم..
    ما ظل لنا الَّا جاسم ولَولَوة عشانَّ يتزوجووون.. واخيرا حقق الحلم جاسم.. وحدد يَوْم الزواج مِن لَولَوة.. وكُلّ شي تزهب وما بقى الَّا الحفلة اللليلة..
    قمر اللي مِن 3 ايّام طالعة مِن بيتها ورايحة بيت يدها سَبع ترتب الَّاغراض عشانَّ عروس عمها واللي تصير افضَل صديقاتها.. كَانَّت تمشي واهِي تبخر المكَانَّ.. بخرت تَحْت لَكِنّ فَوْق كَانَّ لازم تبخرة بَعْد.. والعصابة الثَلاثيه مَعاها
    ابراهِيم والعَنود والَوليد ماكَانَّووو يخلَونها بحالَها وراها وراها فِي كُلّ شي.. ووليد يجر جلابيتها جرر ياللَه تنتبه لَه قمر..
    قمر: حبيبي الجمر ضاوَي شَلُّون تبَيْني اشلك.. اخاف تَحْترق..
    الَوليد كَانَّ يطالع امه واهُو يبتسم ويَقول لَها : .. مامي مامي.. توته مامي..
    (توته.. زبادي عَلَى توت يحب ياكُلّه(
    قمر: هههههههههههههههههه الحين بابا يجيك بالتوته بس اصبر.. هذا عاجز الحيل وَيْنه.. خلني اتصل فِيه..
    عاجز الحيل اهُو خالد وقمر مباشرة اتصلت فِيه
    خالد: نعم..

    ............


    [/color
    -

  5. افتراضي



    قمر: بسم اللَه.. وش جاك ويا هالنعم..
    خالد: خير فِي شي.. مضيعة شي مدام .. تبَيْني اجيبه لج.. والَّا شرايج الم قشارج وارميهم فِي بيت يدي سَبع
    قمر: ااااااه زعلانَّ حبيبي؟؟
    خالد: لا مو زعلانَّ الَّا متونس بالحيل.. احد يصفِى لَه الجو ويرفض..
    قمر: هاهاهاهاهاي... تقَدر انَّت عَلَى الكَلاَم اللي تُقَوِّلَه؟
    خالد وقلبه يتحرقص: اكيد اقَدر.. لا تظنين انَّج المزيونه الَوحيده.. اوَيل قلبي القصر متروووس بنيات.. الحين اضوي لي وحده مثل الغزال.. ما تجيبَيْن ظفر مِنها
    قمر: اللَه.. جنك مو رجال بولد ولك واجب عَلِي انَّك تاخذه وتفكني مِنه..
    خالد: لِيش شفِيه عمج.. (الَوليد(
    قمر: عمي.. ما عَلَيه.. تعال خذ العيال ماذيني انَّا مشغولَه والجمر ضاوَي عَندي ويبوني اللا احملَهم والَّا اوَكُلّهم توته
    خالد: مِن حقهم.. والَّا انَّا اللي محروم مِن التوته كُلّ هالَّاياَم
    قمر تنهدت.. ماقَدر عَلَى خالد ليمِن يكون رومانَّسي.. : زين زين اقطع هالَهرج وقول لي وَيْنك
    خالد: فِي مجلس بيت جدي مَعج..
    قمر: حَلُووو اجل تعال اخذ العيال مِني ..
    خالد: شرط
    قمر: وشو؟
    خالد: اشوفك يا قمر سماي ابَعْدت نورك عَن لييلي..
    قمر: فالك طيب يا بَعْد عمري.. تعال مِن الباب اللي ورى..
    خالد: اوَكييييي..
    وتنزل قمر ويا العصابه الثَلاثية والَّا مريم وصلت.. مريم حامل فِي الشَّهْر السّادس ومزاجها يعكر مزاج الفرحااااانَّ.
    مريم: وَيْن رايحه ويا العيال
    قمر: رايحه لخالد الحين جاي ياخذهم
    مريم: لِيش ما انَّتي تعابلينهم؟
    قمر: قَالَولج فاضية يا سِت الحسن انَّا وراي صالَون ولَولَوة الحين بنمر عَلَيها رايحين هناك..
    مريم: وانَّا انَّ شاللَه ما حجزتولي مَعاكَم.. ترى واللَه يا قمر
    قمر اقطعت عَلَيها: لا تخافِين حجز العرس كُلّه باسمج ولا تزعَلِين ولا تحلفِين..
    مريم: حسبالي بَعْد.. وَيْنها نويف .. نويييييييييييييييييييف؟؟
    نوفه ويا مروة وشيخة ونورة قاعدات فِي غرفه التشميس.. وتنتفض نوفة يَوْم تسمَع صرخة مريم
    نوفة: جاك الموت يا تارك الصلاه
    شيخه: انَّا احلفج يا نويف انَّ صرتي مثل مريم فِي الحمال لا اخلي اخوووي يردج بيت هَلج ليمِن تولدين
    نوفة: عساج انَّ شاللَه لا تدعين عَلِي انَّا مابيصير فِيني جذي.. قولي الَّا مسكين سعود شايلته سعودوو وسعودوو
    مروة ونورة: وَيْن ايّام حبيبي وحياتي ونور عيوني هههههههههههههههههههه
    نوفة: بس قموور ما صابها جذي؟
    الكُلّ سكت وتذكر ولاده قمر الصَعْبَة.. واللَه وكَانَّها شوكه فِي القلب
    التفتت مروة: الحمد للَه عَلَى كُلّ حال.. يللَه نروح للشيخة لا تعصب عَلِينا الحين وتسوَيْنا كباب

    اتصل خالد بقمر وقَالَها انَّه وصل.. طلعت لَه قمر واهُو كَانَّ طالع بره السيارة واقف ومتكتف.. الجو كَانَّ بارد شوي ..قمر طلعت واهِي حاملَه الَوليد والعَنود وابراهِيم يمشووون.. خالد كَانَّ يتمِنظر فِيها واهِي تمشي.. لابسه جلابيه حمرا.. ياوَيل عمري مِن هالَّاحمر.. موتي عَلَى يده هالغزاال..
    الَّا وطلع صوته لَها باغنيه..
    " اعذرني فِيك..
    تنزل راسها قمر
    " لَو قلت ابيك..
    تمشي وتتقرب..
    " اعذرني فِيك.. لَو قلت ابيك..
    وصلت لَه قمر والعَنود مِن شافته راحت لَه..
    انَّت اختياري فِي العمر.. تامر عَلَى روحي امر.. انَّت اختياري فِي العمر.. تامر عَلَى روحي امر.. اشر لي بعيونك.. (ياشر عَلَى عيونها) اجيييك.. اجيك..
    قمر: اللَه اللَه .. خالد ابراهِيم..
    خالد بعز: شكراااا قمر سعد..

    ............


    -

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. دولة الكويت - سطور و صور
    بواسطة * بنت الديره * في المنتدى حوار في نقاش عام مفيد هادف جديدة
    مشاركات: 1915
    آخر مشاركة: 10-13-2005 - October 13th - 13/10/2005, Thursday 13th 06:49:24 PM

SEO by vBSEO 3.6.1